الخميس 10 أكتوبر 2019 09:49 ص

أحيا مغردون مصريون الذكرى الثامنة لما يعرف بـ"مذبحة ماسبيرو" عام 2011، عندما واجهت  الشرطة العسكرية والأمن مظاهرات غاضبة للمسيحيين، في منطقة ماسبيرو أمام مبنى الإذاعة والتليفزيون بوسط القاهرة.

ودشن مغردون مصريون وسم #ذكرى_مذبحة_ماسبيرو، التي انتهت  بمقتل ما بين 24 و35 شخصا أغلبهم من المسيحيين، حيث اتهموا الرئيس المصري "عبدالفتاح السيسي" بالتورط في تلك المذبحة.

وتحل الذكرى الثامنة، بعد أيام من كشف ناشطين، مطالبات أمنية للكنيسة، بإزالة لوح رخامي يخلد أسماء ضحايا المذبحة، وامتلأ الوسم بصور المواجهات والضحايا، خصوصاً أكثرهم شهرة، "مينا دانيال".

وحمّل مغردون، المجلس العسكري الذي كان يدير شؤون البلاد وقتها، والرئيس الحالي "عبدالفتاح السيسي"، الذي كان أحد أعضائه، المسؤولية عن الدماء التي سقطت، وتساءل بعضهم عن أسباب صمت الكنيسة.

 

المصدر | الخليج الجديد