الخميس 10 أكتوبر 2019 03:54 م

أعلنت السعودية، انخفاض الإنتاج النفطي لها خلال شهر سبتمبر/أيلول الماضي، الذي شهد أكبر هجوم على منشأتين نفطيتين بالمملكة، 660 ألف برميل يوميا عن مستواه في أغسطس/آب.

وأبلغت السعودية، أكبر مصدر في العالم للنفط، منظمة البلدان المصدرة للبترول "أوبك"، بأن إنتاجها النفطي انخفض إلى 9.13 مليون برميل يوميا في أعقاب الهجمات على منشأتي "بقيق" و"خريص".

لكن التقرير الشهري لـ"أوبك"، يُظهر بحسب "رويترز"، أن مصادر ثانوية قدرت إنتاج السعودية النفطي أقل من ذلك، إذ انخفض على أساس شهري في سبتمبر/ أيلول بمقدار 1.28 مليون برميل يوميا، إلى 8.56 مليون برميل.

وتقول "أوبك"، إن إنتاجها النفطي في سبتمبر/ أيلول انخفض إجمالا 1.32 مليون برميل يوميا على أساس شهري إلى 28.49 مليون برميل يوميا.

كما قلصت "أوبك" في التقرير، توقعاتها لنمو الإمدادات من خارج المنظمة في 2020 بواقع 50 ألف برميل يوميا إلى 2.2 مليون برميل يوميا؛ بسبب مراجعات بالخفض لكازاخستان وروسيا.

وأبقت المنظمة التي مقرها فيينا، على توقعاتها لنمو الطلب على النفط العالمي لعام 2020 عند 1.08 مليون برميل يوميا.

وخفضت "أوبك" توقعاتها لنمو الاقتصاد العالمي في 2020 إلى 3% من 3.1%، قائلة: "يبدو أن من المرجح على نحو متزايد امتداد زخم تباطؤ النمو في الولايات المتحدة إلى 2020".

وفي 14 سبتمبر/أيلول، تسببت هجمات تبنتها جماعة "الحوثي" اليمنية واتهمت واشنطن والرياض، إيران بالمسؤولية عنها، بإيقاف نصف إنتاج المملكة من الخام، أي ما يعادل 5% من الإنتاج العالمي.

المصدر | الخليج الجديد