الأحد 13 أكتوبر 2019 07:44 م

كشف السياسي الكردي السوري "أحمد سليمان" عن عقد الحكومة في دمشق وقوات سوريا الديمقراطية الكردية (معارضة لنظام "بشار الأسد")، مفاوضات في قاعدة جوية روسية في حميميم؛ لبحث وقف عملية "نبع السلام "العسكرية التركية، المتواصلة لليوم الخامس على شمال شرقي البلاد.

وقال "سليمان"، العضو البارز في الحزب الديمقراطي التقدمي الكردي في سوريا، إن المحادثات تجري حاليا في قاعدة حميميم الروسية في اللاذقية، حسبما نقلت "رويترز"، الأحد.

ولم يذكر "سليمان" ما إذا كان له أو لحزبه دور في هذه المفاوضات، ولا صلة لهذا الحزب بقوات سوريا الديمقراطية.

من جانبه قال "مصطفى بالي" مدير المركز الإعلامي لقوات سوريا الديمقراطية، لدى سؤاله عن تصريحات "سليمان"، قائلا: "لا تعليق.. كنا قد أكدنا منذ بداية الغزو أننا سندرس كل الخيارات التي من شأنها تجنيب شعبنا من التطهير العرقي".

فيما لم تصدر تعليقات من قبل مسؤولين في الحكومة السورية على المحادثات مع قوات سوريا الديمقراطية".

وقال "سليمان": "نأمل في التوصل الى اتفاق يوقف الحرب الدائرة وخاصة التداعيات الخطيرة والكارثية".

في وقت سابق اليوم، أعلن الجيش السوري النظامي عن تحرك قوات تابعة له لمواجهة ما وصفه العدوان التركي دون توضيح مزيد من التفاصيل التحرك، وفقا لوكالة "سانا" السورية الرسمية للأنباء.

والأربعاء، أعلن الرئيس التركي "رجب طيب أردوغان" إطلاق العملية العسكرية "نبع السلام"، في شمال شرقي سوريا، ضد تنظيمي "بي كا كا/ ي ب ك "، و"الدولة الإسلامية".

وأثارت عملية "نبع السلام" التركية انتقادات دولية ومخاوف من أن تؤدي لكارثة إنسانية، فيما تقول أنقرة إنها للقضاء على التهديدات التي يمثلها مقاتلو وحدات حماية الشعب الكردية السورية ومسلحو تنظيم "الدولة الإسلامية"، وتمكين اللاجئين السوريين في تركيا من العودة إلى ديارهم بعد إقامة "منطقة آمنة".

والإثنين، قال البيت الأبيض في بيان: "تركيا ستتحرك قريبا بعملية عسكرية تخطط لها منذ فترة طويلة في شمالي سوريا، والقوات الأمريكية لن تدعم هذه العملية ولن تشارك فيها".

المصدر | الخليج الجديد+ متابعات