الاثنين 14 أكتوبر 2019 05:10 م

أفادت تقارير أن وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) أصدرت أوامر لجميع جنودها بالانسحاب من شمالي سوريا، وذلك بالتزامن مع دخول العملية العسكرية "نبع السلام" التي تشنها تركيا عبر حدودها الجنوبية على المنطقة ذاتها، يومها السادس على التوالي.

جاء ذلك حسبما أفاد مراسل قناة "روسيا اليوم" الإثنين، وسط تقارير تفيد بفرض واشنطن عقوبات متوقعة على أنقرة قد تطال القطاع المالي وشخصيات تركية.

ووفق وكالة بلومبرغ، فإن وزارتي الخارجية والخزانة الأمريكيتين أعدتا لائحة عقوبات تنتظر موافقة الرئيس "دونالد ترامب"، مرجحة أنها قد تطال مسؤولين أتراكا والقطاع المالي التركي، على خلفية تدخل أنقرة في شمالي سوريا.

يأتي هذا فيما أعلن المتحدث الرسمي باسم "البنتاغون" "جوناثان ر. هوفمان" بأن وزير الدفاع الأمريكي "مارك إسبر" تحدث هاتفيا مع نظيره التركي "خلوصي أكار" بسبب الوضع في شمال شرقي سوريا.

وأشار المتحدث إلي أن "إسبر" أوضح لـ"خلوصي" أن الولايات المتحدة تعارض الإجراءات غير المنسقة لتركيا لأنها تعرض للخطر التقدم الذي أحرزه التحالف الدولي لمكافحة تنظيم "الدولة".

وأوضح المتحدث أن "إسبر" حذر نظيره التركي من أن العملية العسكرية التركية في شمالي سوريا قد تجر عواقب وخيمة على تركيا.

وشدد على أن "إسبر" دعا أنقرة إلى وقف عمليتها في سوريا بهدف منح واشنطن وحلفائها الفرصة كي يجدوا طريقة مشتركة لاحتواء الموقف في تلك المنطقة قبل فوات الأوان.

المصدر | الخليج الجديد+ متابعات