الثلاثاء 15 أكتوبر 2019 12:10 م

بث ناشط تركي على موقع "تويتر" مقطع فيديو يسخر فيه من تغطية قناة "العربية" السعودية التي تبث من الإمارات للعملية العسكرية التركية "نبع السلام" في شمالي سوريا.

وتعمدت تغطية قناة العربية تشويه عملية "نبع السلام" وبث فيديوهات تدعي أنها لأطفال قتلى جراء العملية، لكن التدقيق في الفيديوهات كشف كذبها وفبركتها.

أحد هذه الفيديوهات كان مقطعًا تظهر فيه واحدة من مراسلات القناة في سوريا، وهي تصور طفلين نائمين على الطريق، وتصويرهما وكأنهما قتلا في العملية.

وعندما يتمعن المشاهد النظر في الفيديو يرى أن الطفلين والشخص الذي ظهر معهما، يفران من خلف المراسلة بشكل سريع بعد تحويل الكاميرا عنهما، وسط محاولة المراسلة لاستدرار البكاء تأثرا بالمشاهد المدعاة.

وفي سخرية من ذلك المقطع، بث صاحب حساب "جمهور فرانكفورت"، مقطع فيديو بعنوان "الأتراك يقتلون الأطفال"، حيث يقلّد فيه مراسلة القناة السعودية بطريقة ساخرة نالت تفاعلًا واسعًا من مستخدمي "تويتر".

ومما جاء في المقطع الذي شارك فيه طفلان أيضًا "يا أمريكا! يا عالم! انظروا! الأتراك يقتلون الأطفال. أوقفوا ظلم الأتراك. عليكم أن تقولوا لهم قفوا. ساعدونا"، ليقاطع أحد الطفلين الحديث ساخرًا "بابا أنا جعت!" فيرد عليه الأب وكأنه يوبخه.


 

وفي مقطع آخر، حاولت القناة التلاعب بمشاهد لامراة تزعم مقتل ابنتها جراء العملية التركية، لكن فجأة قامت الطفلة بالتحرك في حضن المرأة وفتحت عينيها، لتفضح القناة والمشاركين في تلفيق الحدث.

واضطرت العربية لحذف المقطع بعد نشره عدة مرات، وافتضاح أمرها مرة أخرى وانتشار محاولتها هذه في حسابات الصحفيين الأوروبيين والأمريكيين.

 

وتقول القوات التركية إنها حرصت على اتخاذ كافة التدابير اللازمة للحيلولة دون إلحاق الضرر بالمدنيين خلال عملية "نبع السلام" المتواصلة منذ 3 أيام بمنطقة شرق الفرات، شمالي سوريا.

المصدر | الخليج الجديد