الخميس 17 أكتوبر 2019 10:36 ص

قالت زوجة الصحفي الإيراني المعارض، الذي كان يقيم في فرنسا، "روح الله زم" إن تفاصيل اعتقال زوجها تختلف كليا عما نشر على وسائل الإعلام العربية والغربية والإيرانية.

وكشفت "مهسا زاراني"، (زوجة زم)، الأربعاء، في تصريحات لموقع "إيران واير"، أن زوجها اختطف من العراق، حين ذهب إليها في زيارة عمل.

وأوضحت: "كان ذاهبا إلى العراق، وأبلغني ان كل شيء على ما يرام، ونزل في مطار عمان الدولي، ومنها توجه إلى العراق، لينقطع الاتصال به".

وأضافت: "بعد مرور 24 ساعة من وصوله إلى بغداد، اتصل بي وكان صوته مرتبكا وغير طبيعي، وحتى لم يسألني عن أولادنا، وتحدث معي وقال لي بأنه بصحة جيدة، وسيعيد الاتصال لاحقاً، وقطع الاتصال، وبعد ذلك ظهر على التليفزيون الإيراني".

يأتي ذلك بينما نشر الحرس الثوري الإيراني، الإثنين الماضي، بيانا كشف فيه عن نجاحه باختطاف "زم"، معتبرا ذلك انتصارًا استخباراتيًا جديدا.

وبعد إعلان الحرس الثوري، الذي رافقه ظهور "زم" معتذرا عبر التليفزيون الرسمي، شهدت أوساط المعارضة الإيرانية إرباكا داخليا شديدا بسبب الغموض حول آلية اختطاف "زم".

وتقول أوساط إعلامية إيرانية إن المرجعية الشيعية في العراق التي لديها خلافات مع "خامنئي" وولاية الفقيه وجهت دعوة إلى "زم"، لدعم نشاطه الصحفي.

لكن روايات أخرى تزعم أن هذه الدعوة كانت استدراجا استخباراتيا لـ"زم"، الذي وقع في فخ الحرس الثوري.

ونشرت زوجة "زم" صورة من تذكرة الطيران وهي تابعة للخطوط الملكية الأردنية، وأيضا صورة زوجها في مطار الملكة علياء في عمان، قبل أن يتوجه إلى بغداد، التي اختطف فيها.

يذكر أن "روح الله زم"، هو ابن رجل الدين الإيراني البارز "محمد علي زم"، الذي شغل  مناصب رفيعة في عدة دوائر حكومية إيرانية، وهو من الإصلاحيين.

وعلى أثر اعتقاله على خلفية احتجاجات 2009، غادر "زم" إلى باريس طالبا اللجوء السياسي، ليؤسس قناة "صوت الشعب آمد نيوز"، عبر تلغرام، والتي جمعت أكثر من مليون مشترك، ما دفع السلطات الإيرانية إلى طلب حذفها من قبل إدارة البرنامج التي استجابت لذلك.

ويرجح مراقبون أن معظم الأخبار التي كان ينشرها "زم" على موقع "آمد نيوز" كانت تسرب للموقع من داخل دوائر النظام الإيراني، ومن قبل مقربين من الرئيس الأسبق "محمود أحمدي نجاد".

وساهم موقع "آمد نيوز" وقناته الإخبارية على "تلغرام" في تحريك الشارع الإيراني، وكان له دور ملموس في الاحتجاجات التي شهدتها إيران خلال الأعوام الماضية.

يأتي ذلك بينما سرت أنباء تحدثت عن اختفاء مساعدة "زم"، تزامنا مع اختطافه، وهي صحفية إيرانية مقيمة في تركيا، تدعى "شيرين نجفي".

المصدر | الخليج الجديد + متابعات