الخميس 17 أكتوبر 2019 06:41 م

في محاولة قد تكون الأخيرة قبل إعلان فشله في تشكيل الحكومة، قدم رئيس الوزراء الإسرائيلي المكلف "بنيامين نتنياهو"، عرضا لمنافسه "بيني غانتس"، زعيم حزب "أزرق- أبيض" لتشكيل حكومة وحدة، رفضه الأخير، مطالبا "نتنياهو" بإعادة التكليف إلى الرئيس "رؤوفين ريفلين".

واقترح "نتنياهو" على "غانتس"، تشكيل حكومة وحدة تضم كتلة اليمين بمقاعدها الـ55 (من أصل 120 مقعداً بالكنيست وتشمل الليكود وأحزاب "يمينا" القومي الديني، و"شاس" و"يهدوت هتوراه" الحريديين")، وحزب أزرق-أبيض المنافس، بحسب وسائل إعلام عبرية بينها صحيفة "يديعوت أحرونوت".

وتتضمن الخطوط العريضة لهذه الحكومة حسب مقترح "نتنياهو" اتخاذ قرار خلال ستة أسابيع بعد تشكيل الحكومة لإقرار الخطة الإسرائيلية الأمنية متعددة السنوات لمواجهة التحديات الأمنية المتصاعدة.

كما تتضمن إقرار موازنة الدولة للعام المقبل مع الأخذ بعين الاعتبار التحديات الأمنية، والاحتياجات الاجتماعية الأساسية التي سيتم إدراجها في الموازنة.

وفيما يخص علاقة الدين والدولة التي تعتبر أبرز ملامح الخلاف بين الأحزاب الإسرائيلية الدينية والعلمانية، اقترح "نتنياهو" الحفاظ على الوضع الراهن خلال السنة الأولى، بمعنى عدم إقرار أية قوانين جديدة تتعلق بفرض الالتزام الديني و"حرمة السبت" على الإسرائيليين، بحسب ذات المصدر.

وفيما يتعلق بقانون التجنيد الذي يثير خلافا كبيرا بين الأحزاب الحريدية الرافضة لتجنيد المنتسبين لها، وزعيم حزب "إسرائيل بيتنا" "أفغيدور ليبرمان"، اقترح "نتنياهو" صياغة قانون جديد تتوافق عليه الأحزاب الإسرائيلية.

سياسيا اقترح "نتنياهو"، أن يقدم هو و"غانتس"، إلى الحكومة موقفا مشتركا بشأن خطة الرئيس "دونالد ترامب" للسلام في الشرق الأوسط المعروفة باسم "صفقة القرن".

وعن قرار "نتنياهو" فرض السيادة الإسرائيلية على وادي الأردن وشمال البحر الميت، قال إن "المسؤولية الوطنية تتطلب اتخاذ قرار فوري بشأن هذا المخطط".

إلا أن غانتس، أعلن رفضه مقترح "نتنياهو" وطالبه بإعادة التكليف بتشكيل الحكومة إلى الرئيس الإسرائيلي.

وكتب حزب "أزرق-أبيض"، على "تويتر" "نرحب ببعض ما ورد في اقتراح رئيس الوزراء، مثل الاستعداد لمناقشة قضايا الدين والدولة وإعداد خطة متعددة السنوات للجيش".

واستدرك "لكن مقترح تأجيل اتخاذ القرارات إلى مراحل لاحقة يثير القلق من أن الهدف من خطة نتنياهو هو إقامة حكومة يقودها هو وليس حل القضايا الأساسية".

وطالب الحزب في تغريدة أخرى "نتنياهو" بـ"إعادة التكليف إلى ريفلين لمنح غانتس الفرصة لتشكيل حكومة ستعمل على إصلاح المشاكل الأمنية والاقتصادية التي خلقتها الحكومة الحالية".

وسارع "نتنياهو"، في سلسلة تغريدات على حسابه على "تويتر"، إلى اتهام "غانتس"، بأنه "استسلم مرة أخرى لإملاءات يائير لبيد (شريكه في زعامة الحزب) وليبرمان".

وتواجه (إسرائيل) أزمة سياسية منذ عشرة شهور بعد حل الكنيست نهاية العام الماضي، وفشل "نتنياهو" في تشكيل حكومة، وتسببه بإجراء جولتين انتخابيتين (في أبريل/نيسان وسبتمبر/أيلول 2019) لم تكن نتائجها حاسمة في منح أي من الكتلتين "اليمين" و"الوسط-يسار" القدرة على تشكيل حكومة.

وفي 25 سبتمبر/أيلول الماضي، كلف الرئيس "ريفلين"، "نتنياهو" بتشكيل الحكومة ليكون أمامه مهلة 28 يوما (تنتهي الأربعاء)، مع إمكانية تمديدها لمدة 14 يوما إضافية شريطة موافقة "ريفلين".

لكن الأرجح أن لا يُمنح "نتنياهو" المهلة الإضافية لانعدام وجود أي أفق أمامه لتشكيل حكومة.

وفي حال فشل "نتنياهو" في تشكيل الحكومة وأعاد التفويض لـ"ريفلين" يتوقع أن يكلف الأخير "غانتس" بتشكيل الحكومة.

المصدر | الأناضول