الجمعة 18 أكتوبر 2019 11:48 م

ترددت أنباء عن اعتقال السلطات الإماراتية، ضابطا كبيرا بالجيش يحمل رتبة عقيد، بعد كشفه قضايا فساد داخل المؤسسة العسكرية في البلاد.

ووفق ناشطين، فإنه تم اعتقال العقيد "محمد سعيد الزعابي"، بعد أن تم اعتقال والده، الذي كان يشغل موقع رئيس دائرة الأشغال في الجيش، للسبب ذاته.

وقام "الزعابي" الابن، بنشر تسجيل صوتي له تطرق فيه لأسباب اعتقال والده، العقيد "سعيد الزعابي"، مؤكدا أنه سيتم نشر المقطع الصوتي في حال تم اعتقاله، ما يرجح حصول ذلك بعدما تم نشر التسجيل.

وذكر "الزعابي"، في التسجيل، أنه سيحاول لقاء ولي عهد أبوظبي وزير الدفاع الإماراتي الشيخ "محمد بن زايد"، لإخباره بالفساد المنتشر في الجيش، ولكن يبدو أنه تم اعتقاله. وأضاف: "أنا سأقوم بتسجيل هذه المعلومات، وفي حال تم اعتقالي أو تم إخفائي، سينتشر هذا المقطع المسجل مباشرة ليعرف الجميع سبب هذا الاعتقال".

ويقول في التسجيل، إن والده خدم في جيش بلاده 30 عاما، قبل أن يتم اعتقاله بسبب تلفيق "تهم فساد".

وأكد أن من المسؤولين عن سجن والده، رئيس هيئة الأركان في القوات المسلحة الإماراتية الفريق الركن "حمد محمد ثاني الرميثي"، والعميد الركن حقوقي "سالم الكعبي" مدير القضاء العسكري المدعي العام العسكري.

ووصف "الزعابي" قيادات عسكرية في الجيش بـ"الفاسدين والظلمة"، واتهمهم بالقيام بـ"اختلاسات كبيرة ونهب لأموال الدولة".

وأضاف: "حاولت أن أصل إلى مجلس الوزراء والمجلس الوطني والديوان الرئاسي وولي العهد ومكتب حاكم دبي، وديوان الشارقة، حتى وصلت الى وزارة الدفاع التي تم فيها إرهابي وإخافتي بسبب كشفي للفساد، محاولا إخراج والدي".

وقال "الزعابي"، إن والده يقبع في السجن منذ 3 سنوات، لافتا إلى أن التهم الموجهة إليه "كاذبة".

وأضاف أنه كان والده قد كشف خلال توليه منصب رئيس دائرة الأشغال في الجيش الإماراتي، عن وجود "اختلاسات كبيرة داخل الجيش، وتمكن من إعادة أموال كبيرة إلى خزينة الدولة".

وتابع: "حتى المحكمة التي يقومون بمحاكمة والدي فيها هو الذي قام بتخليص شغلها بوقت محدود، بعدما كانت متوقفة عن العمل ببنائها لمدة 5 سنوات".

وأكد أن رئاسة هيئة الأركان كانت تقوم بأعمال وأشغال بمليارات الدراهم "بدون عقود"، مضيفا: "المشاريع بدل ما تخلص في سنة تخلص في 10 سنين، وبدل ما تخلص في مرحلة تخلص في 40 مرحلة، وعندما جاء والدي لإصلاح هذا الأمر، سجنوه واتهموه بالفساد".

ونقل لقاء والده مع ولي عهد أبوظبي، قائلا: "التقى الشيخ بوالدي وسأله هل أنت سارق، ورد عليه: أنا ماني بسارق يا طويل العمر".

وأضاف: "قال له خلاص روح عند عيالك عفونا عنك، لكن لما طلع من عنده سجنوا والدي، قبل أن يتم الإفراج عنه بعدما كفلناه".

وأوضح أن والده عاد مرة أخرى إلى ولي عهد أبوظبي، وأخبره بأمر اعتقاله، لكن الأخير لم يعِر أي اهتمام لحديثه، "بل كان يأخذ معلوماته فقط من رئيس هيئة الأركان، وهو ما تسبب في اعتقال والدي مرة أخرى".

وكشف "الزعابي"، عن معاناة والده بشكل خاص، والسجناء بشكل عام داخل السجون العسكرية الإماراتية، مشيرا إلى أنهم يتعرضون لـ"إهانات وإذلال وتجويع".

وقال: "يقومون بتخفيض الأموال المخصصة للاحتياجات للسجناء في وزارة الدفاع، ويجوعونهم ويهينون المساجين ويرهبونهم، والدي طلع عظامه بالسجن مما يتعرض له".

وأضاف: "حتى أنهم أرهبوهم وأمروهم أثناء لقائهم بالمحامين بعدم الحديث بأي شيء، ومن باب الترهيب أعطوهم 15 دقيقة فقط، ومن خلف الزجاج والحديث بالتلفون".

كما كشف أن رئيس الأركان العامة في الإمارات قام بسجن مقاول سعودي مع "الزعابي" الأب، واتهامه بفشل تنفيذ مشاريع كانت موكلة إليه، وتقديم رشوة ليتم توكيله بالمشاريع "رغم أنه كان ينفذ المشاريع بوقتها وبدقة عالية".

وأضاف: "ما أغاظهم من السعودي أنه في إحدى المرات رست المناقصة عليه بسبب أنه قدم عرضا أقل، بينما كان يريد رئيس هيئة الأركان أن ترسي على خليفة مطر المزروعي مدير شركة الصحراء".

وقال "الزعابي" الابن، إنه تم اتهام والده بلقاء امرأة تعمل في سفارة "معادية" (لم يحددها)، وإعطائها معلومات حول مشاريع يتم تنفيذها من قبل الإمارات.

كما أوضح أن والده متهم بلقاء نساء في أماكن عدة، مضيفا: "عندما لم يجدوا أي تهمة تدينه، اتهموه بشرفه، رغم أنه لا يوجد حتى دليل في ذلك، لكن فقط يريدون تشويه صورته أمام القيادة والشعب".

وأشار إلى أن التهمة التي أقاموا عليها شرعية اعتقاله ومحاكمته هي أنه "أوقف مناقصة لوزير شؤون الرئاسة الشيخ "منصور بن زايد"، وفي الأساس المناقصة رست على شركة أخرى غير شركة الشيخ "منصور"، لأنها طلبت 800 مليون درهم، بينما من رست عليها المناقصة طلبت فقط 500 مليون.

وأضاف أنه حُكم على والده بدفع 11 مليون درهم إماراتي (3 ملايين دولار)، بسبب اتهامه باختلاس أموال من الدولة خلال توليه منصبه.

المصدر | الخليج الجديد