السبت 19 أكتوبر 2019 09:29 م

نفى مسؤول تركي رفيع، السبت، الأنباء التي تحدثت عن إعاقة تركيا أو "الجيش الوطني السوري" (المعارض) المدعوم منها، انسحاب القوات الكردية من المناطق المحددة لإقامة المنطقة الآمنة شمال شرقي سوريا.

وأكد المسؤول لشبكة "CNN"، دون الكشف عن اسمه، أن بلاده لن تخرق اتفاقا يعجبها، متهما القوات الكردية بنشر معلومات خاطئة للانتقام من الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب".

وأشار إلى أن هذه الادعاءات "معلومات مغلوطة" ينشرها مقاتلو "قوات حماية الشعب الكردية" والتي "ترفع الأصبع الأوسط" للرئيس الأمريكي، على حد تعبيره.

وأضاف المسؤول قائلا إن بلاده والولايات المتحدة الأمريكية "على الصفحة نفسها"، متابعا: "الجيش التركي وفر معلومات دقيقة ومن ضمنها التنسيق مع الولايات المتحدة لتنظيم انسحاب قوات حماية الشعب".

وحول تأييد الشعب التركي للاتفاق المبرم بين أنقرة وواشنطن، أكد المسؤول أن بلاده كانت خلف الاتفاق بنسبة 100%، منوها إلى أنها "حصلت على كل ما تريده على طاولة المفاوضات".

وقال المسؤول في هذا الصدد: "الرئيس (رجب طيب) أردوغان، والرئيس ترامب أظهرا قيادة حقيقية بالتوصل إلى هذا الاتفاق، فمن غير المنطقي أن نخرق اتفاقا يعجبنا".

وجاء حديث المسؤول التركي، بعد يومين من الاتفاق الذي توصلت له أنقرة وواشنطن، والذي يقضي بتعليق عملية "نبع السلام" التركية شمال شرقي سوريا، وأن تكون المنطقة الآمنة تحت سيطرة الجيش التركي، إضافة لرفع العقوبات الأمريكية عن أنقرة، وانسحاب عناصر الميليشيات الكردية من منطقة شرق الفرات.

المصدر | الخليج الجديد