الأحد 20 أكتوبر 2019 07:34 م

قررت نيابة أمن الدولة العليا في مصر، الأحد، تجديد حبس الأكاديمي المعروف "حازم حسني"، المتحدث السابق باسم الحملة الرئاسية لرئيس أركان الجيش الأسبق، المعتقل، الفريق "سامي عنان".

وجاء اعتقال "حسني" الشهر الماضي ضمن حملة اعتقالات موسعة على خلفية الاحتجاجات المطالبة برحيل الرئيس "عبدالفتاح السيسي".

ووجهت النيابة لـ"حسني" اتهامات بـ"مشاركة جماعة إرهابية في تحقيق أغراضها، ونشر وإذاعة أخبار وبيانات كاذبة، واستخدام حساب على شبكات مواقع التواصل الاجتماعي لنشر تلك الأخبار الكاذبة".

وفي وقت سابق، قررت نيابة أمن الدولة العليا، إخلاء سبيل 100 متهم على خلفية تظاهرات سبتمبر/أيلول، في القضية رقم 1338 لسنة 2019 حصر أمن دولة عليا.

وكان مصدر قضائي مطلع، قد قال إنه خلال أيام سيتم إخلاء سبيل 500 متهم في القضية رقم 1338 لسنة 2019 حصر أمن دولة عليا، والتى تشمل المئات من المتهمين على خلفية مظاهرات سبتمبر/أيلول الماضي.

وأضاف المصدر أنه سيبلغ إجمالي المفرج عنهم خلال اليومين المقبلين، 700 متهم.

وأوضح أنه تم التنسيق مع الجهات الأمنية لوضع المُخلى سبيلهم قيد المتابعة الأمنية، بعد الإفراج عنهم من أقسام الشرطة التابعين لها.

وأرجع المصدر هذا القرار لما أسماه بالانفراجة في ملف المحبوسين على خلفية تظاهرات سبتمبر/أيلول، ونظر الجهات المسؤولة إلى أمرهم بعين الاعتبار.

والشهر الماضي، واجه "السيسي" احتجاجات غير مسبوقة هي الأولى في عهده، بعد أن كشف المقاول "محمد علي" وقائع فساد بمؤسستي الرئاسة والجيش.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات