الاثنين 21 أكتوبر 2019 10:46 ص

جدد الرئيس التركي، "رجب طيب أردوغان"، الإثنين، اتهامه للولايات المتحدة ودول الغرب بدعم الإرهابيين، في إشارة إلى وحدات الشعب الكردية، التي تصنفها أنقرة تنظيما إرهابيا. 

وقال "أردوغان"، إن "الغرب كله وقف مع الإرهابيين ووجه انتقادات لنا"، مشددا على أن "تركيا لا تريد أن تأخذ أي أرض ليست تابعة لها ولن نجلس مع أي منظمة إرهابية على طاولة المفاوضات"، بحسب "الأناضول".

وانتقد الرئيس التركي، الدعم الأمريكي لعناصر "ي ب ك/بي كا كا" بالأسلحة، قائلا: "الذين يقولون إنهم الأقوى في العالم، كيف سيوضحون إرسالهم 30 ألف شاحنة أسلحة وذخيرة وعتاد لشمال سوريا عن طريق العراق، بأي مفهوم ديمقراطي سيفسرون ذلك؟".

وأضاف: "الغرب كله بما في ذلك الناتو والاتحاد الأوروبي، اصطفوا إلى جانب الإرهاب وهاجمونا معا، منذ متى بدأتم بالتحرك مع الإرهابيين، كنتم تدّعون بأنكم ضد الإرهاب".

وشدد "أردوغان" في كلمته خلال منتدى "تي آر تي وورلد"، الذي تنظمه القناة التركية الرسمية الناطقة بالإنجليزية، يومي 21-22 أكتوبر/تشرين الأول الجاري، على أن ما تقوم به أنقرة في سوريا من أجل تأمين الحدود التركية، وأن بلاده تقوم بما يجب عليها في جميع أنحاء العالم وتستجيب لمن يطلب مساعدتها.

وتابع: "تركيا تختلف بوجودها عن الذين يبيتون النوايا الخبيثة في سوريا والعراق وأفغانستان وليبيا وأفريقيا والبلقان، فنحن هناك للمصير المشترك الذي يجمعنا، وهذا الشيء عصي على فهم من يعتبر قطرة النفط أغلى من قطرة الدماء".

وحذر الرئيس التركي من امتداد مشكلة الإرهاب واللاجئين إلى دول أخرى، قائلا: "مخطئ من يعتقد بأن مشكلة الإرهاب واللاجئين ستظل محصورة بتركيا إلى الأبد".

وشنت تركيا عملية موسعة ضد وحدات حماية الشعب الكردية شمال سوريا والتي تعتبرها فرعا "إرهابيا" للمسلحين الأكراد المتواجدين على أراضيها، لكن بعد تدخل امريكي تم تعليق العملية 120 ساعة، لحين انسحاب العناصر الكردية، وإقامة منطقة آمنة لإعادة اللاجئين السوريين إلى بلادهم.

المصدر | الخليج الجديد + الأناضول