حصلت الحكومة المصرية، الإثنين، على قرض كويتي جديد، بقيمة مليار و86 مليون دولار، ستخصص لتمويل مشروعات تنموية، شمالي سيناء، شمال شرقي البلاد.

ووقعت وزيرة الاستثمار والتعاون الدولي المصرية "سحر نصر"، ووزير الخارجية الكويتي "صباح الخالد الحمد الصباح" رئيس مجلس إدارة الصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية، 3 اتفاقيات بين الجانبين، الأولى خصصت لمجال الاستثمار المباشر.

والاتفاقية الثانية لتمويل المرحلة الثانية من برنامج تنمية شبه جزيرة سيناء، بقيمة مليار دولار على 3 سنوات حتى 2022، بعد نجاح المرحلة الأولى مع الصندوق التي بدأت في عام 2016 وتنتهي العام الجاري بقيمة تقترب من المليار دولار.

والاتفاقية الثالثة التي تم توقيعها، اتفاقية تعاون بشأن استكمال مشروع النفق في شرم الشيخ بقيمة 86 مليون دولار.

وجاء توقيع الاتفاقيات الثلاث، على هامش مباحثات رئيس الوزراء الكويتي، الشيخ "جابر المبارك الحمد الصباح"، ونظيره المصري "مصطفى مدبولي"، في القاهرة. 

وبحث الجانبان المصري والكويتى، دعم وتعزيز سبل التعاون المشتركة بمختلف المجالات، والقضايا ذات الاهتمام المشترك، والأوضاع على الساحة الإقليمية والدولية، وفق صحف مصرية.

وقبل أيام، قال الصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية، إن مصر مصر من أكثر الدول استفادة من قروض الصندوق، الذي قدم لها منذ إنشائه 50 قرضا بإجمالي مليار دينار.

وقال المدير الاقليمي للدول العربية في الصندوق، "عبدالله المصيبيح"،  إن مصر سددت نحو 327 مليون دينار، ما يعادل 46% من تلك القروض.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات