الاثنين 21 أكتوبر 2019 05:08 م

اعتذر قائد الشرطة الأسترالية الجديد شخصيًا إلى لاعب كرة القدم اللاجئ المولود في البحرين "حكيم العريبي"، الذي قضى شهورا بالسجن في تايلاند؛ بسبب سلسلة من الإجراءات البيروقراطية.

واعتقل "العريبي" (25 عاما)، الحاصل على إقامة دائمة في أستراليا، في العاصمة التايلاندية بانكوك أثناء قضاء عطلة عائلية في أواخر نوفمبر/تشرين الثاني بناء على طلب من السلطات البحرينية.

وأمضى "العريبي" 76 يومًا في السجن قبل أن تسقط السلطات التايلندية قضية الترحيل ضده عقب احتجاجات عالمية.

وقال "ريس كيرشاو"، الذي تولى قيادة الشرطة الاتحادية الأسترالية في أكتوبر/تشرين الأول الجاري، إن سلسلة من الإجراءات البيروقراطية أدت إلى اعتقال "العريبي".

وقال أمام لجنة بمجلس الشيوخ في كانبرا يوم الإثنين: "لقد سلمت رسالة إلى العريبي للإعراب عن اعتذار الشرطة الاتحادية الأسترالية عن احتجازه المؤسف في تايلاند".

وكتب إلى "العريبي" "يرجى التأكد من أن هذا لا يتعلق بأي حال من الأحوال بوضع حمايتك، لأن الشرطة الاتحادية الأسترالية لم تكن على علم بأنك قد منحت الحماية في أستراليا حتى بعد اعتقالك".

وكان قد تم الكشف عن أن ضابطا في قوة الحدود الأسترالية فشل في إبلاغ الشرطة الاتحادية الأسترالية ووزارة الشؤون الداخلية بأن "العريبي" كان تحت الحماية، وهو ما كان سيمنع إصدار الإنذار الذي أرسل إلى المسؤولين التايلانديين بشأن النشرة الحمراء الصادرة من الإنتربول ضد لاعب كرة القدم.

وأُدين لاعب كرة القدم البحريني السابق غيابيا في عام 2014 في البحرين بتهمة تخريب مركز للشرطة في عام 2012 وحُكم عليه بالسجن 10 سنوات.

ونفى اللاعب هذا الادعاء، قائلاً إنه تعرض للتعذيب في موطنه بسبب انتقاده لأحد أقرباء العائلة المالكة.

وهرب "العريبي" إلى أستراليا في عام 2014 وتم قبوله كلاجئ يعيش في ملبورن، وفي مارس/آذار الماضي، أصبح مواطنا أستراليا.

المصدر | وكالة الأنباء الألمانية