الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 02:44 م

شددت السعودية مجددا على ضرورة وجود اتفاق دولي شامل يمنع إيران من الحصول على السلاح النووي بأي شكل من الأشكال.

جاء ذلك خلال اجتماع لمجلس الوزراء السعودي، الثلاثاء، برئاسة الملك "سلمان بن عبدالعزيز" وولي عهده الأمير "محمد بن سلمان"، وفق وكالة الأنباء السعودية الرسمية (واس).

وأشار مجلس الوزراء إلى ما شددت عليه المملكة في كلمتها خلال الجمعية العامة للأمم المتحدة في دورتها 74، بنيويورك، حول أهمية وجود اتفاق دولي شامل، يضمن منع إيران من الحصول على السلاح النووي، ويسد ما اعتبره ثغرات في الاتفاق النووي الحالي بين طهران والمجتمع الدولي.

واتهمت الرياض طهران، آنذاك، بـ"استغلال العائد الاقتصادي من الاتفاق النووي لتمويل نشاطاتها الإرهابية"، لافتة إلى أنها تابعت بقلق تقارير الوكالة الدولية للطاقة الذرية حول خروقات إيران لتعهداتها النووية، على مستوى نسبة تخصيب اليورانيوم، وتركيب وتطوير أجهزة طرد مركزية متقدمة، وإيقاف جميع التزاماتها المتعلقة بالبحث والتطوير.

كما تناول المجلس، في اجتماعه اليوم، ما تضمنه البيان الختامي لمؤتمر الأمن والدفاع لرؤساء الأركان بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية ومصر والأردن وباكستان وبريطانيا والولايات وفرنسا وكوريا الجنوبية وهولندا وإيطاليا وألمانيا ونيوزلندا واليونان، الذي عقد بالرياض، الإثنين.

إذ أكد رئيس هيئة الأركان العامة السعودية، الفريق أول ركن "فياض بن حامد الرويلي"، خلال المؤتمر، على أن "المملكة تتصدى لكافة التهديدات التي مصدرها إيران وأذرعها بالمنطقة"، قائلا إن "المنطقة ما زالت تعاني من أزمات متواصلة منذ وصول نظام الثورة الإيرانية إلى الحكم، والذي يعمل على مبدأ تصدير الثورة للدول الأخرى".

وشدد الحاضرون في الرياض على "أهمية الحماية البحرية والجوية، ومناقشة الأعمال العدائية الإيرانية، والمشاركة بالقدرات المطلوبة لحماية أمن واستقرار المنطقة".

وتتهم واشنطن والرياض ودول أوروبية إيران بالمسؤولية عن هجمات تعرضت له سفن تجارية وناقلات نفط في الخليج، منذ مايو/أيار الماضي، وهو ما دأبت طهران على نفيه. 

((2))

المصدر | الخليج الجديد + وكالات