الأربعاء 23 أكتوبر 2019 05:40 ص

أثارت دعوة وزيرة الدفاع الألمانية "أنيجريت كرامب كارينباور" لتشكيل "منطقة أمنية دولية" شمالي سوريا انتقادات شديدة من وزير الخارجية "هايكو ماس"، الثلاثاء.

وقال "ماس"، خلال مؤتمر صحفي في برلين، إن "هذا الاقتراح يثير العديد من الأسئلة ، لكنه يفتقر إلى التفاصيل حول القضايا المهمة".

وأضاف أنه "لا يمكن إنكار أنه كان هناك غضب بين شركائنا"، في إشارة إلى تساؤلات وانتقادات تلقتها ألمانيا من العديد من الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي وحلف "الناتو" بشأن الاقتراح.

وانتقد "ماس"، السياسي البارز في "الحزب الاشتراكي الديمقراطي"، بشدة "كرامب كارينباور" لعدم مناقشتها اقتراح "المنطقة الأمنية" معه قبل نشره على الجمهور، مشيرا إلى أنها اكتفت فقط بإرسال رسالة نصية إليه مسبقًا.

كانت "كارينباور"، التي تزعمت أيضا "الحزب الديمقراطي المسيحي" خلفا للمستشارة "أنجيلا ميركل"، قد طرحت اقتراحا مفاجئا مساء الاثنين بإنشاء "منطقة أمنية خاضعة للسيطرة الدولية" في شمال سوريا، بالتنسيق مع تركيا وروسيا.

وقالت إن مثل هذه المهمة الدولية من شأنها أن تعزز القتال ضد تنظيم "الدولة الإسلامية" في شمالي سوريا، وكذلك تعزيز جهود إعادة الإعمار في المنطقة لتسهيل العودة الطوعية للاجئين السوريين.

وحثت "كارينباور" الدول الأوروبية على تحمل المزيد من المسؤولية، وقالت إن اجتماع وزراء دفاع الناتو المرتقب في بروكسل المقرر عقده يومي الخميس والجمعة سيكون فرصة جيدة لمناقشة هذا الاقتراح.

المصدر | الأناضول