الأربعاء 23 أكتوبر 2019 09:33 م

كشف معارض سعودي مقيم في نيوزيلندا، عن محاولة سلطات بلاده، استدراجه إلى إندونيسيا، على غرار استدراج الكاتب الراحل "جمال خاشقجي" إلى إسطنبول، ثم اغتياله.

 

وقال المعارض الحقوقي "إسحاق الجيزاني"، في عدة تغريدات عبر صفحته الرسمية على "تويتر" إن الشهر الماضي شهد محاولتين لاستدراجه إلى خارج نيوزيلندا، كانت الأولى عبارة عن وضع مجلة بالمجان في بريد منزله، رغم أنها غير مجانية، وفيها عرض مغر للسفر إلى جزيرة بالي في إندونيسيا".

 

أما المحاولة الأخرى فكانت عبر طريق حساب في "تويتر" حاول إقناعه بالمجيء إلى إندونيسيا.

 

وذكّر "الجيزاني" بتسليم السلطات الإندونيسية، اثنين من المعارضين الإماراتيين إلى بلدهما.

 

كما أشار إلى توقيع اتفاقية تعاون استخباراتي بين السعودية وإندونيسيا، كشفت عنها وكالة الأنباء السعودية الرسمية "واس" في مارس/آذار الماضي.

وحذّر "الجيزاني" جميع المعارضين من المرور في إندونيسيا، أو الدول الإسلامية النامية، في إشارة إلى أنها تخضع لطلبات السلطات السعودية والإماراتية بتسليم المعارضين.

ويتهم ضباط في السلطات الإندونيسية بتلقي رشاوى من قبل الإمارات والسعودية، من أجل تسليمهم معارضين، في مخالفة للاتفاقات الدولية.

ونهاية 2015، اختطفت السلطات الإماراتية عضو حركة الإصلاح "عبدالرحمن السويدي" من إندونيسيا وأبقته حبيس السجن إلى غاية العام الجاري، لتفرج عنه بعد إجباره على الخروج في فيديو يهاجم فيه الحركة.

المصدر | الخليج الجديد