الخميس 7 نوفمبر 2019 04:15 م

قال القائم بأعمال الرئيس التنفيذي لصندوق الطاقة المركزي في جنوب أفريقيا، الخميس، إن الصندوق، الشريك لأرامكو السعودية، يتوقع بدء عمل مصفاة للنفط الخام، طاقتها 300 ألف برميل يومياً بحلول 2028، لتصبح الأكبر في المنطقة.

وقال "خولي زونو"، إن العمل في المشروع لا يزال في مراحله المبكرة، لكن المؤشرات تُظهر أن كلفته ستكون في نطاق 10 مليارات دولار، مضيفا أن الكلفة تستثني تطوير مجمع بتروكيماويات ذي صلة، في ريتشاردز باي.

وأعلن وزير الطاقة السعودي السابق "خالد الفالح"، المشروع في يناير/كانون الثاني الماضي، قبل إطلاق خطط لأرامكو السعودية، أكبر شركة نفط في العالم، لإدراج أسهمها.

وأضاف "زونو" على هامش مؤتمر للنفط والغاز، في كيب تاون "نشعر بالثقة أن لدينا مشروعاً قوياً جداً لجذب الاستثمار والتمويل من المصرفيين".

وتابع "المصفاة لن ترفع الطاقة الإنتاجية لجنوب أفريقيا فحسب بل للمنطقة أيضاً"، مضيفاً أنها ستُمول بمزيج من الدين والأسهم.

وسَتُستكمل دراسة ما قبل الجدوى في الأشهر القليلة المقبلة، وبعدها ستؤكد المزيد من دراسات الجدوى التفصيلية التصميم وتقديرات الكلفة الرأسمالية، ويليها عقد الهندسة والتصميم النهائي.

وقال "زونو": "نتطلع لأن تعمل المصفاة بحلول 2027 أو 2028".

وستقلص المصفاة الجديدة الحاجة لاستيراد المنتجات المكررة، وتعزز الحضور السعودي في قطاع النفط بجنوب أفريقيا.

وتُصدر المملكة بالفعل نحو 40% من النفط الخام المستهلك إلى جنوب أفريقيا.

المصدر | رويترز