السبت 9 نوفمبر 2019 03:58 ص

قضت محكمة أمريكية، الجمعة، بالإفراج بكفالة عن موظف سابق في "تويتر" مع وضع قيود على سفره في انتظار محاكمته بتهمة التجسس لصالح السعودية.

وقالت القاضية "بولا ماكندليس" إن قرارها بشأن "أحمد أبو عمو" (41 عاما) سيدخل حيز التنفيذ في الساعة 4:30 مساء بالتوقيت المحلي (7:30 مساء بتوقيت شرق الولايات المتحدة)، ما لم يقدم ممثلو الادعاء الاتحاديون طعنا على القرار، بحسب "رويترز". 

وأفادت شكوى قدمت، الأربعاء، بأن اثنين من الموظفين السابقين في "تويتر" ورجلا ثالثا من السعودية يواجهون اتهامات أمريكية بالتجسس لصالح المملكة من خلال البحث عن بيانات خاصة بمستخدمين وتقديمها لمسؤولين سعوديين مقابل مكافآت.

ووفقا للشكوى، يواجه "علي الزبارة" و"أحمد أبو عمو"، اللذان كانا يعملان في "تويتر"، و"أحمد المطيري"، الذي كان يعمل آنذاك لدى العائلة المالكة السعودية، تهما بالعمل لصالح المملكة دون تسجيل أنفسهم كعملاء أجانب، حسبما ذكرت "رويترز".

وتقول الشكوى إن "أبو عمو" دخل مرارا على حساب أحد أبرز المنتقدين للعائلة المالكة السعودية في أوائل عام 2015. وفي إحدى المرات استطاع الاطلاع على البريد الإلكتروني ورقم الهاتف المرتبط بالحساب. كما دخل على حساب منتقد سعودي ثان للحصول على معلومات تسهل عملية التعرف عليه شخصيا.

((@))

وقالت وزارة العدل في بيان صحفي "كان بالإمكان استخدام هذه المعلومات للتعرف على مستخدمي تويتر الذين نشروا هذه المنشورات وتحديد موقعهم".

ويواجه السعوديون الثلاثة، حال إدانتهم، عقوبة السجن 10 سنوات، وغرامة تقدر بـ 250 ألف دولار، في حين يواجه "أبو عمو" عقوبة إضافية مدتها 20 عاما، وغرامة قدرها 250 ألف دولار، بتهمة تدمير سجلات أو تزويرها.

المصدر | الخليج الجديد + رويترز