الثلاثاء 12 نوفمبر 2019 01:08 م

أعلن الرئيس اللبناني، "ميشال عون"، الثلاثاء، أنه "سيكون هناك قريبا جدا حكومة للبنان تواكب الإصلاحات المقررة للأزمة القائمة".

حديث "عون" جاء خلال لقائه سفراء مجموعة الدعم الدولية للبنان في قصر الرئاسة شرق بيروت، حسب إعلام محلي.

وأطلع "عون" السفراء، على موقفه من التطورات الراهنة، في حضور وزير الخارجية في حكومة تصريف الأعمال "جبران باسيل".

وتضم "مجموعة الدعم الدولية من أجل لبنان" كلا من الأمم المتحدة، وحكومات الصين، وفرنسا، وألمانيا، وإيطاليا، والاتحاد الروسي، والمملكة المتحدة، والولايات المتحدة، والاتحاد الأوروبي، وجامعة الدول العربية.

وتشكلت تلك المجموعة، في سبتمبر/أيلول 2013، من قبل أمين عام الأمم المتحدة آنذاك "بان كي مون" والرئيس اللبناني السابق "ميشال سليمان"؛ من أجل حشد الدعم والمساعدة لاستقرار لبنان وسيادته ومؤسسات دولته.

وفي لقاء آخر بقصر الرئاسة، مع سفراء الدول العربية المقيمين في لبنان، اليوم، عرض "عون" آخر الأوضاع الراهنة والتطورات الأخيرة، وفق وكالة الأنباء اللبنانية الرسمية.

وطالب "عون" مساعدة  الدول العربية للنهوض بالاقتصاد اللبناني مجددا.

ولليوم الـ27 على التوالي، تستمرُّ الاحتجاجات في لبنان، فيما لم يُعرف بعد مصير الحكومة المستقبليّة.

وأجبرت الاحتجاجات "سعد الحريري"، في 29 من الشهر الماضي، على تقديم استقالة حكومته، التي تتولى حاليًا تصريف الأعمال.

وأعلن القصر الرئاسي، في بيان الإثنين، أن رئيس الجمهوريّة سيتحدّث عن التطورات الراهنة في حوار تليفزيونيّ عند الثامنة والنصف من مساء الثلاثاء بالتوقيت المحلي (18:30 ت.غ).

المصدر | الأناضول