الأربعاء 13 نوفمبر 2019 09:02 ص

تعكف وزارة العمل السعودية على برنامج لتصنيف المهن وهيكلة بعضها ومسمياتها في الإقامات والتأشيرات، حسبما أفاد مدير برنامج الفحص المهني في الوزارة "نايف العمير".

وأشار "العمير" إلى أنه سيتم مستقبلا إلغاء تأشيرة أو مهنة "عامل أو عاملة" من نظام الوزارة نهائيا، ما يستوجب تعديل المهن من قبل الشركات.

جاء ذلك على هامش ورشة عمل، أمس الثلاثاء، في غرفة الشرقية لاستعراض تفاصيل ومستجدات "برنامج الفحص المهني"، الذي سيطبق فقط على العمالة الأجنبية.

وبحسب "العمير" سيكون تطبيق البرنامج "اختياريا" لمدة عام ابتداء من ديسمبر /كانون أول المقبل، قبل أن يكون إلزاميا، إلا أنه قد ينظر في تمديد التطبيق الاختياري.

وأوضح المسؤول السعودي أن رسوم "برنامج الفحص المهني" ستراوح بين 450 و600 ريال داخليا، بينما خارجيا ستكون بين 100 و150 ريالا، ضمن مراكز مختارة في الخارج، ستطلق أولا على العمالة القادمة من الهند من بين 7 دول، نظرا لارتفاع عدد العمالة المستقدمة منها.

ولفت إلى أن الدول السبع هي: "الهند في المرحلة الأولى، ثم الفلبين للمرحلة الثانية، والمرحلة الثالثة والرابعة سريلانكا وإندونيسيا ومصر وبنجلادش وباكستان، حيث تشكل عمالة هذه الدول 95% من عدد العمالة المهنية المستقدمة".

وستكون البداية، بحسب "العمير"، من مهنتي السباكة والكهرباء، ديسمبر/كانون أول المقبل، التي رصد عددهم بأكثر من 200 ألف عامل في السوق، والمرحلة الثانية في أبريل/نيسان 2020 في مهن التبريد والتكييف وكهرباء السيارات، والميكانيكا.

أما المرحلة الثالثة فستكون في يوليو/تموز 2020 لمهن النجارة، الحدادة، واللحام، والمرحلة الرابعة في أكتوبر/تشرين أول 2020 لمهن التلييس الدهان، والتبليط، وأخيرا في يناير/كانون ثاني 2021 لمهن البناء، السمكرة، والفنيين"، وفقا لصحيفة "الاقتصادية".

ونوه "العمير" إلى وجود شهادات تمنح للعامل صالحة لمدة خمس سنوات، وشهادة للمنشأة عند فحص أكثر من 50% من عمالتها.

وقال إن البرنامج يهدف إلى رفع مستوى جودة الخدمات في سوق العمل، وضمان عدم تدفق عمالة غير ماهرة في السوق السعودية، إضافة إلى تعزيز الشراكة مع القطاع الخاص ومتابعة إسهامات الفحص المهني في تحسين مهارات القوى العمالة، والتحقق من امتلاك العامل المهني للمهارات اللازمة للمهنة التي يعمل فيها.

وأوضح أنه بعد دراسة السوق تبين وجود 3 ملايين عامل، لا يملكون شهادات عليا وإنما خبرات فقط من الممارسة، يتركز مليون ونصف المليون في مهن حرفية كالكهرباء، الحدادة، النجارة، والميكانيكا والنصف الآخر سائقون، وعمالة عادية غير متخصصة.

ولفت إلى أنه بعد الدراسة تم تحديد 2878 مهنة في السوق، سيتم فرزها للوصول إلى 259 مهنة، ستضم في البرنامج بناء على عدة معايير. وقال، إن البرنامج سيكون إلزاميا كمتطلب للعمل داخل المملكة مستقبلا وتغيير المهن، والتجديد، فضلا عن منصة "اعتماد" لدخول المناقصات الحكومية، ونظام إصدار التأشيرات.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات