الأربعاء 13 نوفمبر 2019 01:10 م

تعهدت غرفة العمليات المشتركة للفصائل الفلسطينية بقطاع غزة، الأربعاء، باستمرار الرد على العدوان الإسرائيلي، مؤكدة أن التنسيق بينها حاليا "على أعلى المستويات".

وقالت الغرفة، التي تضم الأجنحة المسلحة للفصائل الفلسطينية، عدا حركة "فتح"، في بيان، إنها ستثأر لدماء الشهداء.

وأضاف البيان: "ستلقن العدو درساً لن ينساه في هذه المواجهة التي تديرها بتنسيقٍ على أعلى المستويات".

وذكرت أن الأجنحة العسكرية "لا تزال ولليوم الثاني تواصل الرد على العدوان والجريمة الصهيونية، وتدك مواقع الكيان ومغتصباته".

وشدد البيان على أن المقاومة لن تسمح للجيش الإسرائيلي بـ"التغول على الشعب الفلسطيني وفرض قواعد اشتباكٍ جديدة".

وأدت الضربات الإسرائيلية على قطاع غزة، منذ فجر الثلاثاء، إلى ارتقاء 22 شهيدا، حتى عصر الأربعاء، وفقا لما أعلنته وزارة الصحة.

واندلعت المواجهة الحالية إثر اغتيال (إسرائيل)، فجر الثلاثاء، "بهاء أبوالعطا"، القيادي في "سرايا القدس"، الجناح العسكري لحركة "الجهاد الإسلامي" الفلسطينية، في غارة شنتها على منزل، شرقي مدينة غزة.

كما أعلنت حركة "الجهاد" أن (إسرائيل) شنت غارة على منزل القيادي بالحركة "أكرم العجوري"، في العاصمة السورية دمشق، وهو ما أسفر عن استشهاد شخصين، بينهما نجله؛ وهو ما لم تعلق عليه (إسرائيل) حتى الآن.

ووفقا لمتحدث باسم جيش الاحتلال، فقد أطلقت فصائل المقاومة أكثر من 220 صاروخا على مستوطنات غلاف غزة ومدنا بالأراضي المحتلة، زاعما أنه تم اعتراض 90% منها، رغم إشارة تقارير إسرائيلية عن إصابة أكثر من 46 مستوطنا بإصابات مختلفة، جراء قصف المقاومة، بالإضافة إلى خسائر مادية.

وكانت حكومة الاحتلال الإسرائيلي قد عطلت المدارس وحركة القطارات، وأغلقت عدة طرق رئيسية محاذية للقطاع.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات