الخميس 14 نوفمبر 2019 09:11 ص

وجه الرئيس الإيراني "حسن روحاني" الاتهامات للولايات المتحدة بالسعي إلى استغلال موجة التظاهرات والاحتجاجات في كل من العراق ولبنان وتحويلها إلى حرب واضطرابات.

وقال الرئيس الإيراني في تصريح صحفي، الخميس، إن هدف الولايات المتحدة في المنطقة هو "السيطرة على النفط ونهب ثروات المسلمين".

وأضاف أن اعتبار الولايات المتحدة دولة صديقة "خطأ استراتيجي"، معربا عن أسفه "لمد بعض الدول يد الصداقة نحو إسرائيل".

وقال "روحاني" إن "أمريكا و(إسرائيل) هما المسؤولتان عن الحروب وسفك الدماء في المنطقة منذ 3 عقود".

وأوضح أن "أمريكا لم تعد القوة التي لا تقهر، وقوتها اليوم ليست أكبر من السابق".

ويشهد لبنان تظاهرات غير مسبوقة منذ 17 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، شارك فيها مئات آلالاف المطالبين برحيل الطبقة السياسية مجتمعة.

ويشكو هؤلاء من الفساد المستشري وسوء الخدمات العامة وترهل البنى التحتية وفشل الحكومات المتعاقبة في حل الأزمات الاقتصادية.

كما يشهد العراق، منذ مطلع أكتوبر الماضي، مظاهرات مماثلة خرجت في البداية للمطالبة بتحسين الخدمات وتأمين فرص عمل. لكن المتظاهرين يصرون الآن على رحيل الحكومة والنخبة السياسية "الفاسدة"، وهو ما يرفضه رئيس الحكومة "عادل عبد المهدي" الذي يطالب بتقديم بديل قبل استقالة حكومته.

وتشكل هذه الاضطرابات، أكبر التحديات وأكثرها تعقيدا، بالنسبة للنظام السياسي العراقي، منذ إعلان الحكومة النصر على تنظيم "الدولة الإسلامية"، قبل عامين.

المصدر | الخليج الجديد