الخميس 14 نوفمبر 2019 09:46 م

اتهم وزير الخارجية المصري، "سامح شكري"، تركيا، بمحاولة تعديل التركيبة السكانية في شمالي سوريا بما يخدم سياساتها التوسعية.

واستعرض "شكري" موقف بلاده، خلال مشاركته، الخميس، في الاجتماع الوزاري للمجموعة المصغرة حول سوريا بالعاصمة الأمريكية واشنطن.

ورحب الوزير المصري، ببدء عمل اللجنة الدستورية مؤخراً في جنيف، داعياً الأطراف السورية إلى تغليب المصلحة الوطنية خلال الجولات المُقبلة لأعمال اللجنة، وذلك بالتوازي مع تكثيف العمل على سائر عناصر التسوية السياسية في سوريا وفقاً لقرار مجلس الأمن رقم 2254.

وأكد "شكري" التزام مصر بدعم جهود تسوية الأزمة السورية بالسُبل السلمية، والعمل على محاربة القضاء على الإرهاب، بما يحفظ وحدة البلاد وسلامة واستقرار أراضيها، ويُلبي تطلعات الشعب السوري، وفق صحف مصرية.

وتضم المجموعة المصغرة بشأن سوريا، كلا من الولايات المتحدة والسعودية ومصر وفرنسا وبريطانيا وألمانيا والأردن.

وتبحث المجموعة الوضع في سوريا، وتطورات العملية السياسية والوضع العسكري والأمني في البلاد.

وكثيرا ما توجه القاهرة انتقادات حادة لأنقرة، وعمليتها العسكرية شمالي سوريا، وذلك على خلفية توترات بين الجانبين منذ سنوات، جراء عدم اعتراف تركيا بنظام الرئيس "عبدالفتاح السيسي" الذي تولى الحكم عبر انقلاب عسكري منتصف عام 2013.
 

المصدر | الخليج الجديد + متابعات