الثلاثاء 19 نوفمبر 2019 05:29 ص

قال وزير الخارجية التركي "مولود جاويش أوغلو"، إنه في حال عدم تطهير شمالي سوريا من تنظيم "ي ب ك/بي كا كا" فإن تركيا ستقوم بما يلزم مجددًا، في إشارة إلى إطلاق عملية عسكرية جديدة على غرار "نبع السلام".

وأضاف ردا على أسئلة النواب في جلسة لمناقشة موازنة وزارة الخارجية بالبرلمان، أمس الإثنين: "ليس هناك خيار آخر، حيث يتعين علينا تطهير التهديد الإرهابي المجاور لنا".

واتهم "جاويش أغلو" الولايات المتحدة الأمريكية وروسيا بعدم القيام بما يلزم بموجب الاتفاقات حول شمالي سوريا، بحسب "الأناضول".

وتساءل: "هل قام البلدان بما يلزم بموجب الاتفاقات هذه؟"، مجيبا: "لا لم يفعلا، وعليهما القيام بذلك، فنحن نفذنا ما يقع على عاتقنا بموجبها، ولكن قمنا بما يلزم عند حدوث تحرشات ضدنا".

وفي 9 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، أطلق الجيش التركي عملية "نبع السلام" في منطقة شرق نهر الفرات شمالي سوريا، لتطهيرها من عناصر "ي ب ك/بي كا كا" و"الدولة الإسلامية"، وإنشاء منطقة آمنة لعودة اللاجئين السوريين إلى بلدهم.

وفي 17 من الشهر نفسه، علق الجيش التركي العملية بعد توصل أنقرة وواشنطن إلى اتفاق يقضي بانسحاب العناصر الكردية من المنطقة، وأعقبه باتفاق مع روسيا في سوتشي في 22 من الشهر ذاته.

وتعتبر أنقرة "وحدات حماية الشعب الكردية" ذراعا لـ"حزب العمال الكردستاني" وتنشط ضمن "قوات سوريا الديمقراطية" التي تدعمها واشنطن.

المصدر | الخليج الجديد + الأناضول