الثلاثاء 19 نوفمبر 2019 05:57 م

اعتبرت وزارة الخارجية اليمنية، الثلاثاء، اعتراف إيران بمسؤول حوثي كسفير، "انتهاك لميثاق الأمم المتحدة وقرارات مجلس الأمن الدولي والاتفاقيات الدولية ذات الصلة". 

وحسب وكالة الأنباء اليمنية الرسمية (سبأ)، قالت الوزارة، في بيان، إنها تدين وتستنكر تسليم إيران المقار الدبلوماسية التابعة لليمن في طهران لممثل عن جماعة الحوثي واعترافها به كسفير لليمن.

وأضافت: "ما قامت به إيران مخالفة صريحة وواضحة لميثاق الأمم المتحدة واتفاقية فيينا للعلاقات الدبلوماسية والقنصلية، وقرارات مجلس الأمن ذات الصلة".

وحملت الخارجية اليمنية إيران المسؤولية عن تبعات هذا "الانتهاك الصارخ"، معتبرة أنه يؤكد "تورط إيران في دعم الحوثيين".

وأكدت أنها "ستتخذ كافة الإجراءات القانونية المناسبة للتعامل مع هذا السلوك الإيراني" .

ودعت الوزارة المجتمع الدولي ومجلس الأمن إلى إدانة السلوك الإيراني "غير المسؤول".

وفي وقت سابق اليوم، قالت وكالة أنباء "فارس" الإيرانية إن الرئيس "حسن روحاني" استقبل "إبراهيم الديلمي"؛ حيث قدم الأخير أوراق اعتماده كسفير جديد لصنعاء لدى طهران.

ومطلع سبتمبر/أيلول الماضي، أعلن المتحدث باسم "الحوثيين"، "محمد عبدالسلام"، في بيان، عن تعيين "الديلمي" سفيرا جديدا لليمن لدى طهران، مشيرا إلى أن وزير الخارجية الإيراني "محمد جواد ظريف" تسلم أوراق اعتماده.

وللعام الخامس على التوالي، يشهد اليمن حربا بين القوات الموالية للحكومة، والحوثيين المتهمين بتلقي دعم إيراني، والمسيطرين على محافظات بينها العاصمة صنعاء منذ سبتمبر/أيلول 2014.

ومنذ مارس/آذار 2015، يدعم تحالف عسكري عربي تقوده الجارة السعودية القوات الحكومية في مواجهة الحوثيين.

المصدر | الأناضول