الجمعة 22 نوفمبر 2019 07:55 م

أوقف الاتحاد الدولي لألعاب القوى، الجمعة، إجراءات رفع عقوبة إيقاف روسيا عن المشاركة في منافساته، والمفروض منذ أعوام على خلفية فضيحة التنشط الممنهج، وذلك قبل ثمانية أشهر على دورة الألعاب الأولمبية الصيفية في طوكيو 2020.

وجاء القرار غداة الإيقاف المؤقت لخمسة مسؤولين في الاتحاد الروسي لألعاب القوى، بينهم رئيس الاتحاد "دميتري تشلياختين"، لخرقهم قواعد مكافحة المنشطات، بما في ذلك رفض التعاون وعرقلة تحقيق حول انتهاكات ارتكبها وصيف بطل العالم 2017 في الوثب العالي "دانييل ليسنكو".

واتهم الاتحاد الدولي، المسؤولين في الاتحاد الروسي، بتقديم مستندات زائفة، للتهرب من عقوبة عدم الالتزام بالكشف عن مكان تواجده للخضوع لفحوص.

وفضلا عن إيقاف مسؤولي الاتحاد الروسي لألعاب القوى، تخضع روسيا في الأشهر الأخيرة لتحقيق من قبل الوكالة الدولية لمكافحة المنشطات "وادا"، بخصوص احتمال وجود تلاعب في البيانات المقدمة إليها، ووحدة نزاهة ألعاب القوى، من مختبر موسكو، في إطار فضيحة التنشط الممنهج في الفترة بين 2011 و2015.

ومن المقرر أن تجتمع اللجنة التنفيذية لـ"وادا" في 9 ديسمبر/كانون الأول، لتقييم الإجراءات الجارية ضد الوكالة الروسية لمكافحة المنشطات "روسادا"، وفرض عقوبات محتملة قد تشمل الاستبعاد من دورة الألعاب الأولمبية في طوكيو 2020.

كما قرر المجلس العالمي لألعاب القوى، تجميد الإجراءات التي تسمح للرياضيين الروس الذين برأتهم لجنة مكافحة المنشطات، وخولتهم المشاركة في المنافسات تحت علم محايد، وهدد البلاد بالاستبعاد عقب القرارات المتوقعة من "وادا" وتحقيقات وحدة النزاهة.

المصدر | فرانس برس