الاثنين 25 نوفمبر 2019 10:59 ص

أكدت صحيفة "نيزافيسيمايا جازيتا" الروسية، في عددها الصادر، الإثنين، إبعاد "محمود"؛ نجل الرئيس المصري "عبدالفتاح السيسي"، عن مصر، عبر تعيينه بمنصب الملحق العسكري في سفارة بلاده بموسكو، واصفة ذلك بأنه "عقاب".

وفي مقال بعنوان "معاقبة ابن الرئيس المصري بالخدمة الدبلوماسية في روسيا"، أكدت الصحيفة ما نشره "الخليج الجديد" حصرا في وقت سابق، وتناوله موقع "مدى مصر" الإلكتروني قبل أيام.

وبحسب "العربي الجديد"، نقلت الصحيفة عن مصدرين منفصلين بالسلك الدبلوماسي العربي في موسكو صحة هذه الأنباء، دون الكشف عن سبب إبعاد نجل "السيسي" من منصبه الرفيع في المخابرات العامة إلى روسيا.

وأشارت إلى ما جاء في صحيفة "مدى مصر"، من أن قرار إبعاد نجل "السيسي" إلى موسكو، جاء بعد المحادثة بين والده وأقرب المحيطين به، بمن فيهم رئيس جهاز المخابرات العامة "عباس كامل"، ومدير مكتب رئيس الجمهورية "محسن محمود عبدالنبي"، وذلك بحجة زيادة تردّد اسم "محمود" في سياق سلبي بوسائل الإعلام العالمية.

 

وفي 15 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري، نقل "الخليج الجديد" نقل عن مصادر مطلعة، أن الرئاسة المصرية تدرس مقترحات قدمتها أجهزة سيادية، تقضي بنقل "محمود السيسي"، وإبعاده عن دائرة الضوء، خشية استغلال ذلك من قوى معارضة، لإعادة تصدير سيناريو التوريث على غرار سلفه الرئيس المخلوع "حسني مبارك"، الذي كان يعد نجله "جمال" لخلافته، قبيل ثورة 25 يناير/كانون الثاني 2011.

وأشارت المصادر، التي اشترطت عدم ذكر اسمها، إلى أن المقترحات تعود إلى دأب قنوات المعارضة المصرية بالخارج، خلال الشهور الأخيرة، على إبراز تصاعد نفوذ "محمود"، والربط بينه وبين ملفات حساسة، تسيء في المجمل لشخص "السيسي" ذاته.

وفي 20 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري، نشرت صحيفة "مدى مصر" المستقلة، نقلاً عن مصدرين منفصلين داخل جهاز المخابرات العامة المصرية، بأن قراراً صدر بندب "محمود السيسي"، للقيام بمهمة عمل طويلة في بعثة مصر العاملة في روسيا، وذلك بعد أن أثرت زيادة نفوذه سلباً على والده.

بالإضافة إلى أن "محمود"، وفق رأى بعض المنتمين للدائرة المحيطة بالرئيس، فشل في إدارة عدد من الملفات التي تولاها، بأمر والده، الذي قاد انقلابا عسكريا عام 2013 ضد الرئيس الراحل "محمد مرسي"، أول رئيس مدني منتخب ديمقراطيا في تاريخ مصر، بعد عام واحد من حكمه.

ولفتت الصحيفة الروسية إلى أن المخابرات العامة المصرية سعت منذ عام 2017 لفرض سيطرتها على عدد من الصحف، عن طريق الاستحواذ على أسهم فيها.

وأضافت أن من بينها حصة رجل الأعمال المصري "أحمد أبو هشيمة"، بمجموعة "إعلام المصريين"، حيث لم ترض تغطية نشاط مؤسسة الرئاسة "السيسي".

المصدر | الخليج الجديد