الخميس 28 نوفمبر 2019 09:17 م

أعادت بوليفيا علاقاتها الدبلوماسية مع دولة الاحتلال الإسرائيلي، بعد نحو 10 أعوام على قطعها إبان حكم الرئيس الذي اضطر للاستقالة مؤخرا تحت ضغط الجيش.

ورحبت (إسرائيل)، الخميس، بقرار بوليفيا، وقال وزير الخارجية "يسرائيل كاتس"، في بيان مقتضب، إن "استئناف العلاقات سيدعم العلاقات الخارجية لدولة إسرائيل ومكانتها في العالم".

وأشار إلى أن وزارة الخارجية الإسرائيلية "عملت وعلى مدار فترة طويلة، من أجل استئناف العلاقات مع بوليفيا".

وقطعت بوليفيا علاقاتها بـ(إسرائيل)، في عهد الرئيس "إيفو موراليس"، على خلفية حرب شنها الجيش الإسرائيلي على قطاع غزة بين عامي 2008 و2009.

وهاجم "كاتس" الرئيس "موراليس" ووصفه بأنه معادٍ لـ(إسرائيل)، معتبرا أن "الإطاحة به واستبداله بإدارة صديقة لإسرائيل، ساهما في اتخاذ هذه الخطوة".

يذكر أن "موراليس"، استقال في 11 نوفمبر/ تشرين الثاني الحالي، في أعقاب مطالبة الجيش له بترك منصبه، حفاظا على استقرار البلاد التي شهدت اضطرابات واحتجاجات بعد إعلان فوزه بولاية جديدة، وهو ما رفضه خصوم الرئيس، واصفين الانتخابات بـ"المزورة".

وأعلن "موراليس"، في يناير/ كانون الثاني 2009، قطع بلاده علاقاتها الدبلوماسية بـ(إسرائيل)، ووصف الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة بأنها "إبادة جماعية"، مضيفا أم "الجرائم التي ارتكبتها إسرائيل تؤثر على السلام والاستقرار العالمي".

المصدر | الخليج الجديد + وكالات