الجمعة 29 نوفمبر 2019 02:48 م

زعم الأكاديمي الإماراتي؛ "عبدالخالق عبدالله"، أن قطر قدمت عروضا سخية لدول الحصار مقابل المصالحة، من ضمنها قطع علاقة الدوحة مع جماعة الإخوان المسلمين.

وأشار "عبدالله" إلى أن العروض القطرية "قيد النقاش" بين دول الحصار.

وكتب الأكاديمي الإماراتي، الجمعة، عبر حسابه بـ"تويتر": "عرض قطر قطع علاقاتها مع الإخوان مقابل المصالحة ليس بالعرض الوحيد، فقد قدمت قطر عروضًا أهم وأكثر سخاء، وهي الآن قيد البحث والنقاش مع (من) قبل الدول المقاطعة".

ولم يورد "عبدالله" تفاصيل أكبر عن العرض القطري المزعوم.

 

 

وكان "عبدالله" قد كتب، قبل أيام، بأن المصالحة مع قطر "باتت قريبة بشكل كبير".

والخميس، أفادت صحيفة "وول ستريت جورنال" أن وزير الخارجية القطري، الشيخ "محمد بن عبدالرحمن آل ثاني" زار العاصمة السعودية الرياض، الشهر الماضي، والتقى كبار المسؤولين السعوديين لمناقشة مسألة المصالحة.

يذكر أن دول الحصار كانت قد قدمت عدة مطالب إلى قطر، كشرط لرفع الحصار، أبرزها إغلاق قناة الجزيرة، وقطع علاقة قطر مع إيران، وإغلاق القاعدة العسكرية التركية على أراضيها، وقطع العلاقات مع جماعة الإخوان المسلمين، إلا أن قطر قالت إن تلك المطالب "غير واقعية" وغير قابلة للتطبيق.

وقبل أيام، صرح وزير الدولة للشؤون الخارجية، "عادل الجبير"، في تصريحات صحفية، بأن الرياض ما زالت تنتظر رد الدوحة على المطالب.

وقطعت السعودية والإمارات والبحرين ومصر، العلاقات الدبلوماسية والصلات التجارية مع قطر، في يونيو/حزيران 2017، متهمين إياها بـ"دعم الإرهاب"، وهو ما نفته الدوحة، واتهمت دول الجوار بمحاولة "التعدي" على سيادتها.

وحاولت الكويت والولايات المتحدة التوسط لحل الخلاف الذي أضعف جهود واشنطن الرامية للتصدي لإيران.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات