الاثنين 2 ديسمبر 2019 06:48 ص

تستضيف العاصمة المصرية القاهرة، الإثنين، جولة مفاوضات جديدة، حول أزمة "سد النهضة".

ويشارك في المفاوضات، وزراء المياه من مصر وإثيوبيا والسودان، وممثلين عن وزارة الخزانة الأمريكية والبنك الدولي.

ويلتئم اجتماع القاهرة يومي الإثنين والثلاثاء، يليهما اجتماع ثالث في الخرطوم، ثم اجتماع أخير بأديس أبابا في أواخر ديسمبر/كانون الأول الجاري، وأوائل يناير/كانون الثاني المقبل على التوالي.

وفي وقت سابق، حددت واشنطن، السقف المحدد للتوصل إلى اتفاق لحل النزاع حول ملء وتشغيل سد النهضة بحلول 15 يناير/كانون الثاني 2020.

ووفق مصادر مسؤولة بوزارة الموارد المائية والري المصرية، فإن الجولة الأولى من مفاوضات السد الإثيوبي بالعاصمة أديس أبابا لم تصل إلى نتائج إيجابية.

وتطالب مصر بأن يكون الملء خلال 6 سنوات، لمراعاة مواسم الفيضان، بينما تصر إثيوبيا على الانتهاء من الملء والتشغيل خلال 3 سنوات.

ونفت المصادر ما تم إعلانه من قبل مسؤولين سودانيين حول الاتفاق حول عدد سنوات الملء لتكون 7 سنوات، مؤكدة تمسك مصر بمقترحها المتعلق بقواعد الملء والتشغيل الخاص بالسد، وفق وسائل إعلام محلية.

ويتركز الخلاف المصري الإثيوبي، حول قواعد ملء وتشغيل سد النهضة، والحصة المطلوب تأمين تمرير لكل طرف، حيث تبلغ الحصة السنوية لمصر من مياه نهر النيل، 55 مليار متر مكعب، بينما يحصل السودان على 18.5 مليارا، لكن المفاوضات الجارية تسعى إلى وضع تصور جديد لحصة كل دولة مستقبلا.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات