الاثنين 2 ديسمبر 2019 07:37 ص

اتهمت "المفوضية المصرية للحقوق والحريات" (حقوقية مستقلة)، السلطات المصرية، بتعذيب الناشط الحقوقي "إبراهيم عزالدين".

وطالبت "المفوضية"، في بيان، عبر "فيسبوك"، بضرورة عرض "عزالدين" على مصلحة الطب الشرعي بشكل عاجل، مؤكدة تعرضه لعمليات تعذيب بدني ونفسي.

ووفق البيان، فقد تعرض "عزالدين" للحبس في زنزانة انفرادية، مساحتها 3 أمتار، إضافة إلى الإهانة والضرب على أعضائه التناسلية، والتجويع، والحرمان من النوم.

واختفى الناشط المذكور قسريا لمدة 167 يوماً، إثر اعتقاله في شهر يونيو/حزيران الماضي، من منزله، شرقي القاهرة، دون تهم.

ودانت المفوضية استمرار نهج الحكومة المصرية في استهداف المدافعين عن حقوق الإنسان، ومعاقبتهم بسبب ممارسة عملهم المشروع.

وتوجه النيابة لـ"عز الدين"، اتهامات على ذمة القضية رقم 488 عام 2019 حصر أمن دولة عليا، تتضمن "مشاركة جماعة إرهابية في تحقيق أهدافها، نشر أخبار كاذبة، وإساءة استخدام مواقع التواصل الاجتماعي"، وقررت حبسه على ذمة التحقيق لمدة 15 يوماً احتياطيا.

وتقول تقارير حقوقية، إنه جرى اعتقال أكثر من 4400 شخص، خلال الشهور القليلة الماضية، بينهم ناشطون بارزون وأكاديميون وشخصيات سياسية، العديد منهم قيد الإخفاء القسري.

المصدر | الخليج الجديد