الثلاثاء 3 ديسمبر 2019 07:01 م

جددت نيابة أمن الدولة المصرية، الثلاثاء، حبس أستاذ العلوم السياسية "حسن نافعة"، والناسطة الحقوقية "ماهينور المصري"، 15 يوما على ذمة التحقيق؛ بتهمة "مشاركة جماعة إرهابية في تنفيذ أغراض لها ونشر أخبار كاذبة".

جاء ذلك فوق بيان للمركز المصري للحقوق الاقتصادية والاجتماعية، عبر صفحته على موقع "فيسبوك".

فيما قررت محكمة جنايات جنوب القاهرة المنعقدة بالتجمع الخامس تأجيل نظر قرار منع "نافعة" من التصرف بأمواله للخميس المقبل.

واعتقل "نافعة"، الذي كان من أبرز المؤيدين للانقلاب العسكري في يوليو/تموز 2013، بعد تصريحه بأن أجهزة أمنية داخل المؤسسة العسكرية المصرية "غير مرتاحة" لتصرفات الرئيس "عبدالفتاح السيسي".

وجاءت تلك التصريحات إبان تظاهرات مناهضة لنظام "السيسي"، في سبتمبر/أيلول الماضي؛ حيث توقع "نافعة" أنه في حال زاد الزخم الشعبي بالشوارع ضد "السيسي" فستعمل هذه الأجهزة على إسقاطه، معتبرا أن مصلحة مصر تتطلب رحيل "السيسي" اليوم قبل الغد.

وتم إدراج "نافعة" و"ماهينور" وصحفيين وإعلاميين وناشطين آخرين على ذمة القضية رقم 488 لسنة 2019، التي وصفها تقرير لـ"المفوضية المصرية للحقوق والحريات" (غير حكومية) بأنها "باتت فخا جديدا لاصطياد المعارضين السياسيين والحقوقيين والمدافعين عن حقوق الإنسان".

ويرجع أصل القضية إلى أحداث مارس/آذار 2019، عندما دعا الإعلامي المصري المعارض "معتز مطر" المواطنين إلى القيام بضوضاء جماعية في وقت محدد كنوع من الاحتجاج السلمي، تحت شعار "اطمن أنت مش لوحدك"، عقب حادث قطار محطة مصر، الذي أسفر عن وفاة 22 شخصا.

المصدر | الخليج الجديد