الثلاثاء 10 ديسمبر 2019 03:51 ص

سلم أمير قطر الشيخ "تميم بن حمد آل ثاني"، الإثنين، الفائزين بالنسخة الرابعة من "جائزة الشيخ "تميم بن حمد آل ثاني الدولية للتميز في مكافحة الفساد"، بالعاصمة الرواندية كيغالي.

وتنقسم الجائزة إلى أربعة أقسام، هي: "الابتكار في مكافحة الفساد"، و"البحث الأكاديمي في مكافحة الفساد"، و"جائزة إبداع الشباب"، و"جائزة إنجاز العمر في مكافحة الفساد".

وتبلغ قيمة هذه الجوائز مليون دولار، وتمنح على منحوتة ذات قيمة رمزية وفنية، مصحوبة بشهادة تقدير.

وحصلت كل من "ماريا كرامبيا كبارديس" من قبرص الرومية، و"البان كوجي" من ألبانيا، على جائزة البحث العلمي لمكافحة الفساد.

فيما حصلت كل من "النورا الكانوفا" من قيرغيزستان، ومنظمة "سيما" للخدمة العامة، على جائزة الابتكار لمكافحة الفساد.

ومُنحت "جائزة إبداع الشباب لمكافحة الفساد"، لكل من "جان جاك لومومبا" من الكونغو، وجمعية "شباب الموسيقى" الدولية.

وأخيرًا، مُنحت "جائزة إنجاز العمر لمكافحة الفساد للرئيس السابق لزامبيا "كينيث كوندا.

وعقب حفل التكريم، غرّد أمير قطر، عبر حسابه بـ"تويتر"، موجهًا الشكر إلى رئيس رواندا، "بول كاغامي"، على استضافة الحفل، ومباركًا للفائزين بفضل "جهودهم المميزة في محاربة هذه الآفة (الفساد) التي تعتبر أحد أكبر معوقات التنمية والنهوض الاقتصادي".

وأزاح "تميم" و"كاغامي"، الستار عن نُصب للنسخة الرابعة من الجائزة في كيغالي، وهي أول مدينة أفريقية تستضيف حفل الجائزة.

وحضر الحفل كل من رئيس رواندا، ورئيس نامبيا "حاجي غينغوب"، ورئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي "موسى فكي"، ورئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) "جياني إنفانتينو"، ونائب الأمين العام للأمم المتحدة "أمينة محمد"، وعدد من السفراء والدبلوماسيين في رواندا.

وتأسست هذه الجائزة عام 2015، من طرف "مركز حكم القانون ومكافحة الفساد"، الذي يرأس مجلس أمنائه النائب العام القطري المحامي الخاص للأمم المتحدة لمكافحة الفساد "علي بن فطيس المري"، بالتعاون مع مكتب المنظمة الدولية المعني بمكافحة المخدرات والجريمة.

وسنويًا، تختار إدارة الجائزة مدينة لتستضيف مراسم تكريم أفراد ومؤسسات لجهودهم في مجال مكافحة الفساد، وبدأت بالعاصمة النمساوية فيينا، عام 2016، وفي العام التالي مدينة جنيف السويسرية، ثم العاصمة الماليزية كوالالمبور، في 2018، وأخيرًا كيغالي.

والغرض من الجائزة هو إلقاء الضوء على الإجراءات المثالية والممارسات الجيدة على الصعيد العالمي في مكافحة الفساد، وتقدير نماذج مكافحة الفساد من جميع أنحاء العالم، وتعزيزها وجمعها ونشرها.

كما تهدف الجائزة إلى زيادة الوعي والدعم والتضامن بهدف مكافحة الفساد، إضافة إلى تشجيع مبادرات مشابهة وجديدة واستثارتها نحو إقامة مجتمع خالٍ من الفساد.

المصدر | الخليج الجديد