الثلاثاء 10 ديسمبر 2019 06:54 م

ارتفعت صادرات تركيا الدفاعية عام 2018، بنسبة 4.6% عن العام الذي سبقه، وفقا للتقرير السنوي الذي أصدره معهد "ستوكهولم" الدولي لأبحاث السلام.

واحتلت شركتان تركيتان لصناعة الأسلحة مكانا لها بين لائحة تضم أكثر 10 شركات تبيع الأسلحة حول العالم.

وبحسب التقرير، فإن حجم الصادرات التركية من الأسلحة العام الماضي بلغ 2.8 مليار دولار، عبر شركة "أسيلسان"، ووكالة الصناعات الدفاعية الجوية والفضائية، مسجلة زيادة في مبيعاتها بقيمة 22%.

وشدد التقرير على أهمية هذه الزيادة بالقول إن "تركيا التي تهدف لأن تكون قوة إقليمية، زادت في السنوات الأخيرة ميزانياتها في الصناعات الدفاعية وتطور مركزا صناعيا متميزا في الصناعات الدفاعية، حيث استفادت شركتان من هذه الامتيازات لتأخذ مكانا لها بين أكثر مئة شركة مصدرة في العالم، مسجلة زيادة بنسبة 22%، وبحجم بلغ 2.8 مليار دولار".

وأضاف التقرير أن "شركة أسيلسان احتلت المرتبة 54 عام 2018، بزيادة 41% عن العام الماضي، بمبلغ 1.7 مليار دولار، ووكالة الفضاء احتلت المرتبة 84، بزيادة 0.5% وبحجم 1.1 مليار دولار".

وفي مارس/آذار 2019، ذكر معهد "ستوكهولم" الدولي لأبحاث السلام أن صادرات السلاح التركية ارتفعت بنسبة 170% خلال السنوات الخمس الماضية.

وبعدها بأيام، قال تقرير نشرته مجلة "ديفينس نيوز" الأمريكية المتخصصة في الصناعات الدفاعية، أن الحكومة التركية، تضغط على شركات تصنيع السلاح التركية لتعزيز الصادرات في إطار استراتيجية لمكافحة العجز في الميزانية وتراجع العملة الوطنية.

وشهد قطاع الصناعات الدفاعية في تركيا مؤخرا تطورا ملحوظا في ظل إنتاج الدبابات والمدرعات والطائرات دون طيار والسفن البحرية، فضلا عن المروحيات والمدافع، حيث تعتبر تركيا أن هذا الأمر موضوع سيادي يتعلق بالأمن القومي من جهة، وبمكافحة التنظيمات الإرهابية من جهة أخرى.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات