الأربعاء 11 ديسمبر 2019 12:51 م

أكد وزير الدفاع التركي "خلوصي أكار" أنه لا نية لدى بلاده للتخلي عن منظومة "إس-400" الروسية للدفاع الجوي، لكنه قال إن أنقرة تبحث كيف يمكنها إيجاد حل للتعامل مع مخاوف شركائها وحاجياتها الأمنية، في ظل وجود تلك المنظومة.

وأشار الوزير التركي إلى أن مرحلة توريد منظومة "إس-400" ما زالت متواصلة، في حين اكتمل تسلم قطع ومعدات بطاريتين اثنتين من المنظومة.

ولفت إلى أن الجهود متواصلة بخصوص أعمال التنصيب، والاختبار، والتشغيل، وتدريب الأفراد، متوقعا أن تنتهي هذه الأعمال في نهاية ديسمبر/كانون الأول الجاري.

وأوضح أن مدربين من تركيا يتلقون تعليمهم حول المنظومة في روسيا، وسيعودون إلى البلاد لتدريب الأفراد في البلاد، حيث "من المحتمل أن تتم عملية نصب المنظومة في ربيع 2020، والجهود تبذل في هذا الصدد".

وأردف "أكار": "الولايات المتحدة تعتبر شريكا استراتيجيا لتركيا، ونتوقع منها التحرك بما يتناسب مع روح هذه الشراكة".

ومنذ أيام قال وزير الخارجية التركي "مولود جاويش أوغلو" إن أنقرة لم تتعهد لأحد بعدم تفعيل المنظومة الروسية، مشددا على حاجة تركيا لها لحماية مجالها الجوي، خصوصا بعد سحب إيطاليا والولايات المتحدة وألمانيا وهولندا منظوماتها الدفاعية من الأراضي التركية.

وكان المتحدث باسم الرئاسة التركية "إبراهيم قالن" أعلن، الأسبوع الماضي، بدء العمل مع الجانب الأمريكي للتوصل إلى تسوية بشأن قضيتي منظومة "إس-400" الروسية، ومقاتلات "إف-35"، وكشف أن الرئيس التركي "رجب طيب أردوغان" ونظيره الأمريكي "دونالد ترامب" كلفاه هو ومستشار الأمن القومي الأمريكي "روبرت أوبراين" بتنسيق الموضوع.

وأكد "قالن" أنه يمكن استخدام "إس-400" بشكل مستقل دون دمجها في النظام الدفاعي لـ"الناتو".

وكانت الولايات المتحدة قد أعلنت تعليق تزويد تركيا بمقاتلات "إف-35" على خلفية إقدام أنقرة على شراء "إس-400"، مشيرة إلى أن المنظومة تشكل خطرا على تلك المقاتلات.

وفي وقت سابق، أكدت أنقرة أن تقييما فنيا سابقا لها، خلص إلى أنه لا صحة للمخاوف الغربية والأمريكية من نصب "إس-400" على الأراضي التركية، مشيرة إلى أن دولا أخرى تابعة لـ"ناتو" تمتلك نسخا من المنظومة الروسية.

المصدر | الخليج الجديد + الأناضول