الجمعة 13 ديسمبر 2019 04:54 ص

أعلنت إدارة حملة رئيس الوزراء الجزائري الأسبق "عبدالمجيد تبون"، فوزه في الجولة الأولى لانتخابات الرئاسة بنسبة 64% من الأصوات، في وقت قال مرشحون آخرون أن هناك دور ثان في السباق.

وجاء ذلك في مؤتمر صحفي لمدير الإعلام بالحملة "محمد لعقاب"، الذي قال إن محاضر الفرز التي وصلت من مختلف المحافظات تظهر فوز "تبون" في الجولة الأولى بنسبة 64% من الأصوات.

ولفت إلى حصده وحده نصف الأصوات في 35 محافظة، من بين 48 تحصيها البلاد.

وأظهرت توقعات أولية نقلتها وسائل إعلام محلية أن نتائج الفرز الأولية أظهرت تقدم "تبون" في معظم المحافظات.

لكن مديريات حملة كل من المرشح "عبدالقادر بن قرينة"، وكذا "عز الدين ميهوبي"، و"عبدالعزيز بلعيد"، أعلنت مرور منافسيها لجولة ثانية إلى جانب "تبون".

ويرتقب أن تعلن السلطة المستقلة للانتخابات، الجمعة، النتائج الرسمية الأولية للسباق، على أن يعلن المجلس الدستوري خلال أسبوع النتائج النهائية.

في وقت قالت السلطة المستقلة للانتخابات في الجزائر، إن نسبة المشاركة في الاقتراع الرئاسي قدرت بـ41.14% في الداخل، بعد غلق مراكز التصويت.

جاء ذلك في تصريح لرئيس سلطة الانتخابات "محمد شرفي"، للتلفزيون الرسمي، لافتا إلى أن سجلت نسبة التصويت لدى الجالية بالخارج بلغت 8.72%، لتستقر النسبة الأولية الإجمالية للتصويت في الداخل والخارج عند 39.93%.

وأعلن رئيس سلطة الانتخابات، أن أزيد من 9 ملايين ناخب جزائري، شاركوا في الاقتراع من أصل 24.5 مليون.

ووصف "شرفي"، نسبة المشاركة بـ"المقبولة جدا".

وأجرت الجزائر، الخميس، سادس انتخابات رئاسية في عهد التعددية السياسية، في ظروف خاصة، وفي ظل انقسام بين مؤيدين ورافضين لها.

وتعيش الجزائر منذ 22 فبراير/شباط الماضي، أزمة سياسية معقدة، ومسيرات شعبية مستمرة كل أيام الجمعة والثلاثاء تطالب بالتغيير الجذري للنظام.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات