الجمعة 13 ديسمبر 2019 01:43 م

عاد سلطان عمان "قابوس بن سعيد" إلى البلاد بعد "إجراء بعض العلاجات والفحوصات الطبية في بلجيكا"، بحسب ما ذكرته وسائل إعلام عمانية، الجمعة.

وسافر "قابوس" إلى بلجيكا 7 ديسمبر/ كانون الأول، وفق بيان لديوان البلاط السلطاني، دون أن  يذكر أي تفاصيل عن حالته الصحية.

وتولى السلطان "قابوس" الحكم في سلطنة عمان، في انقلاب أبيض عام 1970 بمساعدة بريطانيا.

ويسافر "قابوس" (79 عاما) إلى الخارج لأسباب طبية مرتين على الأقل منذ عام 2014.

ولم يحضر "قابوس" القمة الأخيرة لمجلس التعاون الخليجي التي عقدت بالسعودية، الثلاثاء، حيث مثل السلطنة وفد برئاسة نائب رئيس الوزراء.

 

واعتاد "قابوس" عدم الظهور الإعلامي؛ إذ يثير الحديث عن صحته قلقا بشأن من سيخلفه على العرش الذي يتربع عليه منذ قرابة نصف قرن.

ويعاني سلطان عمان من وضع صحي صعب، حيث أمضى في 2015، 8 أشهر لأغراض العلاج في ألمانيا، وفي فبراير/شباط 2016 غادر السلطنة مجددا لإجراء فحوصات طبية.

و"قابوس" هو صاحب أطول فترة حكم بين الحكام العرب الحاليين، كما أنه يعد ثامن سلاطين أسرة البوسعيد، وينحدر نسبه من "أحمد بن سعيد"، المؤسس الأول لسلطنة عمان.

وعلى خلاف نظرائه من حكام منطقة الخليج العربي، فإن سلطان عمان لم يسم وريثا للعرش، وليس له أبناء ولا أشقاء.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات