السبت 14 ديسمبر 2019 05:49 م

منعت السلطات المصرية، الجمعة، نائب رئيس معهد الصحافة الدولي "داود كتاب"، من دخول أراضيها للمشاركة في ورشة عمل حول الشفافية في المؤسسات المسيحية في مصر تحت رعاية رئيس الطائفة الإنجيلية.

وروى "كُتاب" ما حدث معه في مطار القاهرة لموقع "عربي21"، قائلا: "عند شباك الجوازات أخذ المندوب جوازي الأردني المؤقت وختمه بالسماح لي بالدخول (كما حصل معي عشرات المرات في الماضي) وثم بعد ثوان تراجع موظف الجوازات لسبب ما وشطب على التأشيرة وطلب مني الانتظار".

وتابع: "الانتظار دام نصف ساعة ثم طلب مني مراجعة مسؤول أمني في طابق أعلى، والذي سألني بدوره عن عملي، قلت له أنى صحفي ولكن الزيارة لا علاقة لها بالصحافة بل للمشاركة في مؤتمر حول إدارة المؤسسات، ثم سألني متى سأعود إلى عمّان، أعلمته أن ذلك سيكون في اليوم التالي". 

وأضاف: "وطلب مني المسؤول الأمني الانتظار، وبعد حوالي ساعة طلب اسم وهاتف الجهة الداعية وقدمته له واتصل بهم مرتين لمعرفة تفاصيل ورشة العمل، بقيت أنتظر لغاية الساعة 1 بعد منتصف الليل، وعندها تم الطلب مني الذهاب مع أحد أعضاء الشرطة واعتقدت أن المشكلة تم حلها".

واستدرك قائلا: "لكن أخذني الشرطي إلى مكان في المطار، والذي يتم إيواء المسافرين المتعثرين، وعندها أعلمني الضابط هناك أنني ممنوع من دخول مصر، وأنه سيتم ترحيلي في أول رحلة لعمّان وهي في صباح السبت، أي بعد 6 ساعات".

وأكد "كُتاب" أنه حاول معرفة السبب دون جدوى، "بل اكتفوا بالقول إنه قرار من جهة الأمن الوطني في ميناء القاهرة الجوي".

وحول ظروف توقيفه، قال: "سمح لي النوم قليلا في غرفة مليئة بالأسرة لعدة ساعات، وفي الساعة 4 صباحا ذهبت بمعية الشرطي لشباك خطوط طيران الملكية الأردنية لحجز التذكرة، ثم عدت لنفس الغرفة لانتظار موعد السفر".

وختم حديثه للموقع قائلا: "لا أعرف سبب منعي، وعلى الحكومة المصرية أن توضح السبب. كما سأقوم بالطلب من المسؤولين الفلسطينيين- كوني مقدسي وتم التدوين على وثيقة المنع أنني فلسطيني يحمل جواز سفر أردني مؤقت بمتابعة الموضوع؛ لمعرفة السبب ومعالجته كي أستطيع أن أزور مصر بدون أي قيود كما كان الوضع في السابق".

يذكر أن "كُتاب" يشغل منصب نائب رئيس معهد الصحافة الدولي، ومدير عام شبكة الإعلام المجتمعي في العاصمة عمّان، وصحفي وكاتب مقال في عدد من الصحف الدولية.

المصدر | الخليج الجديد