الاثنين 16 ديسمبر 2019 09:55 م

قالت وكالة "الأناضول" التركية، إن سجلات بريد إلكترونية، كشفت محاولات إماراتية، عبر شركات علاقات عامة، ممارسة ضغوط على نواب بالكونجرس، لفرض عقوبات على تركيا.

وحسب السجلات، أرسلت شركة "Akin Gump"، وهي إحدى شركات الضغط السياسي وتتخذ من العاصمة الأمريكية واشنطن مقرا لها، بريدا إلكترونيا لبعض السيناتورات في الكونجرس، عقب اعتماد مجلس النواب قرارا حول فرض عقوبات على تركيا، بسبب عملياتها العسكرية في سوريا.

وأرسلت الشركة البريد الإلكتروني، في 7 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، نيابة عن سفارة الإمارات في الولايات المتحدة.

ويتضمن البريد الإلكتروني، إدانة عملية "نبع السلام" التركية (شمالي سوريا)، وأنّ "الإمارات تدعم إجراءات فرض عقوبات على تركيا، على غرار مشروع قرار اعتمده مجلس النواب الأمريكي".

ويشير البريد الإلكتروني، إلى دعم قطر لعملية "نبع السلام" التركية في سوريا، مرفقا ببعض الروابط الإلكترونية لدعم محتواه في هذا الإطار.

وجاء في البريد: "نأمل أن تساعدكم هذه المعلومات، في وقت تواصل فيه الولايات المتحدة رصد المستجدات في سوريا، ويفكر مجلس الشيوخ بفرض العقوبات ضد تركيا".

ولم تفصح سجلات البريد الإلكتروني، عن أسماء السيناتورات التي أرسل إليهم البريد المذكور.

وقالت "الأناضول" إن سفارة الإمارات في واشنطن، لم تجب على أسئلتها حول الموضوع.

والأسبوع الماضي، اعتمدت لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ الأمريكي، مشروع قرار حول فرض عقوبات على تركيا، بسبب شرائها منظومة "إس-400" الروسية وعملياتها العسكرية في سوريا.

كما تبنى مجلس النواب الأمريكي، في 29 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، قرارا يعترف بـ"الإبادة الأرمنية".

المصدر | الخليج الجديد + الأناضول