الثلاثاء 17 ديسمبر 2019 01:08 م

رحب وزير الخارجية القطر الشيخ "محمد بن عبدالرحمن آل ثاني"، بالأنباء المتداولة عن حوار بين السعودية وجماعة "أنصار الله" اليمنية (الحوثيين) لإنهاء الحرب، مؤكدا أن إيران جار مهم بالمنطقة.

وقال الوزير القطري، في لقاء مع قناة "الجزيرة" القطرية، الإثنين، إن قطر ترحب "بالأنباء المتناقلة عن حوار سعودي يمني، لإنهاء الحرب هنالك لمصلحة الشعوب"، مضيفا أن دول الخليج عليها أن تدرك أهمية التعاطي مع إيران كجار لهم بالمنطقة، والحوار المباشر معها لحل النزاعات بدلا من التصعيد.

 وأشار "آل ثاني" إلى أن "قطر والكويت طالما دعتا لحوار مباشر مع إيران، التي عبرت مؤخرا عن عدم ممانعتها بالذهاب إليه".

وأبدى وزير خارجية قطر استعداد بلاده للعب دور الوسيط بين إيران ودول الخليج العربي، لكنه استدرك بأن "الخصومة" التي تفرضها عليها بعض دول المجلس تمنعها من لعب هذا الدور، في إشارة إلى إعلان السعودية والإمارات والبحرين إضافة إلى مصر قطعا شاملا للعلاقات مع قطر في 5 يونيو/حزيران 2017، فيما سمي إعلاميا بـ "الأزمة الخليجية".

ونوه "آل ثاني" إلى قناة حوار مباشرة تمضي حاليا بين الدوحة والرياض فقط، لحل الأزمة الخليجية، دون أن يستبعد إمكانية انضمام أبوظبي مستقبلا، موضحا أن الحوار القطري السعودي تناول القضايا الرئيسية لبدء حلحلة بالعلاقات فقط، ولم يتطرق بعد لتفاصيل من شأنها وضع نهاية للأزمة الخليجية.

وأكد الوزير القطري وقوف بلاده إلى جانب المطالب الشعبية في العراق ولبنان، داعيا السلطات في البلدين للحوار مع شعبيهما وعدم اللجوء للعنف، كما حذر في الوقت ذاته، من استغلال المتظاهرين من قبل أي أطراف خارجية.

يذكر أن العلاقات القطرية الإيرانية شهدت تطورا لافتا خلال فترة الأزمة الخليجية، عبرت عنه مباحثات جرت بين البلدين حول التعاون العسكري وتجديد الاتفاقات البحرية بينهما، ودعوة طهران لمشاركة قطرية في المناورات البحرية لقوات الدول المطلة على المحيط الهندي (أيونز)، والمقرر إجراؤها شمال المحيط الهندي حتى نهاية العام.

 

المصدر | الخليج الجديد + متابعات