تواجد فيلمان سوريان وثائقيان ضمن القوائم القصيرة التي كشفت عنها "أكاديمية الفنون والعلوم السينمائية" الأمريكية، الإثنين الماضي، لـ9 فئات ستتنافس على جوائز الأوسكار.

وشملت القائمة القصيرة للأفلام الوثائقية الطويلة 15 فيلمًا، من بينها الفيلم السوري "إلى سما" للمخرجة السورية وعد الخطيب والمخرج البريطاني "دوارد واتس"، كما شملت القائمة القصيرة للأفلام الوثائقية القصيرة 10 أفلام، من بينها "الكهف" للمخرج السوري "فراس فياض"، الذي رُشح لنيل جائزة الأوسكار في فئة أفضل فيلم وثائقي عام 2017، عن فيلمه "آخر الرجال في حلب".

وحاز فيلم "إلى سما" على عدة جوائز من بينها جائزة "العين الذهبية" في مهرجان كانّ السينمائي، و"جائزة لجنة التحكيم الكبرى" و"جائزة الجمهور" في مهرجان SXSW العالمي، ويتناول معاناة الخطيب وتجربة أمومتها خلال السنوات التي أمضتها في حلب شمالي سوريا، أثناء حصار المدينة من قبل قوات النظام وحلفائه الروس، من خلال الحكاية التي ترويها لابنتها "سما".

كما فاز فيلم "الكهف" بعدة جوائز من بينها "جائزة الجمهور" لأفضل فيلم وثائقي في مهرجان "تورنتو" السينمائي الدولي، وينقل التفاصيل المأساوية التي كانت تحدث في مستشفى الكهف السري في الغوطة الشرقية لدمشق أثناء حصارها بين عامي 2012 و2018، من خلال رصد الحياة اليومية لـ3 طبيبات وطبيب سوريين يساعدون ضحايا قصف النظام للمدنيين.

وتشمل الفئات التي أُعلن عن قوائمها القصيرة، الأفلام الوثائقية والعالمية والمكياج وتسريحات الشعر، والأغنية الأصلية والموسيقى الأصلية والمؤثرات البصرية والأفلام الحية القصيرة وأفلام الرسوم المتحركة القصيرة، وسيختار أعضاء الأكاديمية المرشحين لجوائز الأوسكار عن هذه الفئات لعام 2020، من ضمن هذه القوائم، وفقًا لموقع "هوليوود ريبورتر".

وستكشف الأكاديمية عن المرشحين لجوائز الأوسكار في 13 يناير/كانون الثاني المقبل، في حين سينظم حفل توزيع جوائز الأوسكار بدورته الـ 92 في 9 فبراير/شباط المقبل.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات