السبت 21 ديسمبر 2019 04:07 م

أكّدت "اللّجنة الجزائرية من أجل إطلاق سراح معتقلي الرأي"، اعتقال الفنان المعروف "عبدالقادر جريو" على خلفية مواقفه المناوئة لخطة قيادة أركان الجيش لحل الأزمة في البلاد.

وقالت اللجنة في بيان على صفحتها بموقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، السبت، إن "جريو" سيمثل أمام وكيل الجمهورية يوم الأحد.

وعُرف الممثل والمخرج الجزائري والناشط في المجال السياسي بمواقفه المناهضة لخطة قيادة أركان جيش البلاد في الخروج بالجزائر من أزمتها، حيث نشر مقاطع فيديوهات يعبر فيها عن رأيه في الوضع بالبلاد، داعيا إلى "تحرير القيود على الأفكار والآراء".

وظهر الفنان يوم الانتخابات الرئاسية الأخيرة والتي تمخض عنها وصول "عبدالمجيد تبون" لسدة الحكم، وهو يحلق شعره، مرددا: "أطلقوا سراح معتقلي الرأي. من سرقوا البلاد ونهبوا مالها هم اليوم مترشحون للرئاسة".

ويتابع مئات آلاف الناشطين "جريو"، عبر مواقع التواصل الاجتماعي، حيث أن الدكتور والفنان معروف بإخراجه الفني لعدد من السلاسل الفكاهية الساخرة التي تحلت بالجرأة في التعبير عن الرأي السياسي حتى في عهد المستقيل "عبدالعزيز بوتفليقة".

وكان "جريو" انتقد في وقت سابق واقع حرية التعبير في بلاده، وقال: "ما آل إليه واقع الحريات في الفترة الأخيرة مؤسف، فقد سجلنا تراجعا ملحوظا في هذا الشأن في ظل محاولة السلطة ممارسة حقها اللامشروع في الاعتقالات بطريقة أفلام الأكشن للترهيب والتخويف".

وأضاف: "القنوات الجزائرية أصبحت لا تتعامل مع الفنانين الملتزمين بالقضايا السياسية أو الذين يملكون آراء معروفة لدى العامة"، معتبرا أن المؤسسات الإعلامية أصبحت "عبدا مأمورا، ينفذ ما تمليه عليه السلطة التي استطاعت أن تعطي درسا في التحكم في الإعلام حين أغلقت قناة الخبر، بتلك الطريقة".

وراهن "جريو" على "إمكانية عودة مجرى حرية التعبير في الجزائر إلى ما كانت عليه، في حال خروج النخبة السياسية من بوتقة الخوف".

وأكد أن "ما تعيشه الجزائر اليوم من تراجع ملموس في حرية التعبير سببه الإرادة السياسية للسلطة… الجزائر تعاني من ظاهرة الأحادية في تسيير الشأن العام".

المصدر | د ب أ