الأربعاء 1 يناير 2020 07:18 م

كشف آمر قوة الإسناد بالجيش الليبي، الأربعاء، التابع لحكومة الوفاق المعترف بها دوليا، أنه يتم الإعداد حاليا لخطة هجوم من أجل إنهاء مشروع الجنرال المتقاعد "خليفة حفتر"، الذي قال إنه مدعوم من ست دول.

وأضاف آمر قوة الإسناد ضمن عملية "بركان الغضب" التابعة للحكومة؛ "ناصر عمار"، أن "العد التنازلي لحسم المعركة بدأ، وعلى حملة السلاح بترهونة والمنطقة الشرقية تسليم أنفسهم لحكومة والوفاق"، بحسب ما نقلت شبكة "الجزيرة".

من جهة أخرى، نفى المسؤول العسكري الليبي، صحة الأنباء عن وجود مقاتلين سوريين في بلاده، موضحا: "نحن لا نحتاج إلى قوات إضافية من أجل الدفاع عن طرابلس".

ومنذ 4 أبريل/نيسان الماضي، تشهد طرابلس، مقر حكومة الوفاق الشرعية، وكذلك محيطها، معارك مسلحة بعد أن شنت قوات "حفتر" المدعومة من مصر والإمارات والسعودية وفرنسا، هجوما للسيطرة عليها، لكنها منيت بخسائر فادحة.

ومن المقرر أن يصوت البرلمان التركي، الخميس، مشروع قانون يفوض بنشر قوات عسكرية في ليبيا، وذلك بعد أن طلبت حكومة الوفاق برئاسة "فايز السراج" الدعم ضمن اتفاق تعاون عسكري مع أنقرة، وقعته في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

المصدر | الخليج الجديد