الاثنين 6 يناير 2020 07:48 ص

شيع الآلاف، في العاصمة الإيرانية طهران، الإثنين، جثمان قائد "فيلق القدس" التابع للحرس الثوري "قاسم سليماني"، وعدد من العسكريين الذين قتلوا، الجمعة الماضي، في غارة أمريكية بمطار بغداد الدولي.

وشهدت الجنازة، قرب جامعة طهران، حشودا غفيرة، ترفع الأعلام الحمراء، وتردد هتافات ضد أمريكا و(إسرائيل).

وشارك في مراسم التشييع، المرشد الأعلى للجمهورية الإيرانية "علي خامنئي"، والرئيس "حسن روحاني"، ورئيس البرلمان "علي لاريجاني"، وذلك بعد تشييع مماثل لـ"سليماني" في كل من الأهواز ومشهد قبيل نقله إلى العاصمة.

وصلى "خامنئي" صلاة الجنازة على جثمان "سليماني" ومرافقيه، في حين لوحت الحشود الممتدة على مسافة كيلومترات بأعلام حمراء، وهتفت "الموت لأمريكا" و"الموت لإسرائيل".

ووفق وسائل إعلام إيرانية، فإن رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) "إسماعيل هنية" ونائبه "صالح العاروري" شاركا في مراسم التشييع.

وقالت "زينب" ابنة "سليماني"، في كلمة أمام الحشود إن "الولايات المتحدة وحليفتها إسرائيل ستواجهان يوما أسود نتيجة قتله".

وأضافت: "أيها المعتوه (دونالد) ترامب لا تعتقد أن كل شيء قد انتهى باستشهاد والدي".

ولم تشهد إيران مأتما رسميا وشعبيا بهذا المستوى منذ تشييع "الخميني" قائد الثورة الإيرانية.

وقتل الجنرال الإيراني، فجر الجمعة، في غارة جوية أمريكية استهدفت سيارتين قرب مطار بغداد الدولي، كما أدى القصف لمقتل شخصيات مهمة في "فيلق القدس" الإيراني و"الحشد الشعبي" العراقي.

وأعلن المرشد الأعلى "علي خامنئي" الحداد 3 أيام، مهددا الولايات المتحدة بأن انتقام بلاده سيكون "ساحقا"، ومتوعدا بعمل يطال "المجرمين الذين لطخت أيديهم بدماء "سليماني" ودماء الشهداء الآخرين".

المصدر | الخليج الجديد + متابعات