الاثنين 6 يناير 2020 10:04 ص

تستضيف مصر اجتماعا وزاريا تنسيقيا، الأربعاء المقبل، لوزراء خارجية كل من فرنسا وإيطاليا واليونان وقبرص، لبحث مجمل التطورات المتسارعة على المشهد الليبي.

وحسب بيان للوزارة، الإثنين: "يستضيف وزير الخارجية سامح شكري، يوم الأربعاء 8 يناير/كانون الثاني الجاري بالقاهرة، اجتماعا تنسيقيا وزاريا يضم وزراء خارجية كل من فرنسا وإيطاليا واليونان وقبرص، وذلك لبحث مُجمل التطورات المتسارعة على المشهد الليبي مؤخرا".

وأضافت الوزارة، في البيان المنشور على صفحتها على "فيسبوك"، أن "الاجتماع يأتي أيضا لبحث سبل دفع جهود التوصل إلى تسوية شاملة تتناول كافة أوجه الأزمة الليبية، والتصدي إلى كل ما من شأنه عرقلة تلك الجهود".

ومن المنتظر أن يشهد الاجتماع أيضا "التباحث حول مجمل الأوضاع في منطقة شرق البحر المتوسط"، وفق البيان.

 

 

وتأتي تلك الخطوة عقب إعلان الرئيس التركي "رجب طيب أردوغان"، بدء تحرك وحدات عسكرية من بلاده إلى ليبيا "من أجل التنسيق والاستقرار"، مشيرا إلى أنهم سيذهبون على مراحل "ولكن ليس كقوات محاربة".

وأكدت أنقرة أنها ترسل قوات دعم لحكومة الوفاق الوطني، المعترف بها دوليا، في مواجهة الجنرال المتقاعد المدعوم إماراتيا ومصريا "خليفة حفتر"، وذلك "من أجل منع اندلاع حرب لا تأجيج حرب".

وصادق البرلمان التركي، الأسبوع الماضي، على إرسال قوات عسكرية لدعم حكومة طرابلس، وذلك وفق الاتفاقية العسكرية الأمنية التي وقعتها أنقرة مع حكومة الوفاق في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

المصدر | الخليج الجديد