الاثنين 6 يناير 2020 04:27 م

حرمت السلطات السعودية الصحفي والإعلامي اليمني المعتقل "مروان المريسي" من المشاركة في مراسم تشييع ودفن جثة نجله "سند" الذي توفي في وقت سابق.

جاء ذلك، حسبما أفاد حساب "معتقلي الرأي" المعني بحقوق الموقوفين بالسعودية عبر "تويتر".

وبحسب ما جاء في الحساب:   

ووفق شقيقته فإن "المريسي" يعمل صحفيا وإعلاميا، وأب لثلاثة أبناء، ولد عام 1982، وبعد وفاة والده اضطر للسفر إلى السعودية؛ كي يعيل أسرته، فعمل محررا في مجلة بث، ثم انتقل للعمل معدا للبرامج في قنوات المجد الفضائية لمدة 12 عاما، كما عمل لفترة في قناة الرسالة.

وأشارت شقيقته فى تصريحات سابقة إلى أن "مروان" كان شابا طموحا وشغوفا بالمعرفة والإبداع، فقرر أن يؤسس شركة تقنية تعمل على إنشاء سير ذاتية بشكل رسوم بيانية مع بعض الأصدقاء.

وبحسب شقيقته، ففي الأول من يونيو/حزيران 2018، أخذ "مروان" ابنه المريض للمستشفى وقضى هناك ليلا طويلا، ثم توجه إلى منزله ليأخذ قسطا من الراحة وليرى أطفاله الذين تركهم عند جيرانه، وبينما هو عائد من المستشفى تفاجأ بأشخاص لا يعرفهم، أخذوه إلى مكان مجهول.

المصدر | الخليج الجديد+ متابعات