الثلاثاء 7 يناير 2020 01:58 ص

فاز فيلم "parasite" أو "الطفيلي الكوري"، للمخرج "بونج جون هو"، بجائزة جولدن جلوب، لأفضل فيلم بلغة أجنبية، ما جعله يدخل التاريخ، كأول فيلم كوري يفوز بهذه الجائزة.

يحكي الفيلم قصة عائلة كورية جنوبية فقيرة، تتلاعب بطريقة ماكرة للتوظيف لدى عائلة ثرية.

وتم ترشيح الفيلم لثلاث جوائز في "جولدن جلوب"، بما في ذلك أفضل سيناريو ومخرج.

وقال "بونج"، أثناء تلقيه الجائزة بمساعدة مترجمته: "عندما تتغلب على حاجز الترجمة، ستتعرف بالكثير من الأفلام المدهشة.. لقد كان مجرد ترشيحي مع زملائي السينمائيين الدوليين المذهلين شرفًا كبيرًا.. أعتقد أننا نستخدم لغة واحدة فقط: السينما".

وكان العرض العالمي الأول للفيلم، في مهرجان كان السينمائي، خلال مايو/أيار الماضي، حيث فاز بجائزة السعفة الذهبية، وتلقى ثناء شديدًا من النقاد.

وخلال منافسة موسم الجوائز، حقق الفيلم عدة انتصارات، بما في ذلك أفضل فيلم ومخرج وممثل مساعد، من "جمعية نقاد السينما في لوس أنجلوس"، وأفضل فيلم بلغة أجنبية من "المجلس الوطني للمراجعة".

نظرًا لقاعدة "جولدن جلوب"، التي تحظر على الأفلام التي يقل فيها الحوار الإنجليزي عن 50٪ من التنافس على جائزتها الكبرى، لم يكن "بارازايت" مؤهلًا للحصول على أفضل فيلم درامي.

يُذكر أن الفيلم الذي يعد السابع للمخرج "بونج" قد حقق نجاحًا مفاجئًا في شباك تذاكر الولايات المتحدة، كما كان أول فيلم للمخرج تتخطى إيراداته العالمية 100 مليون دولار.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات