الثلاثاء 7 يناير 2020 05:24 م

قال وزير الخارجية الأمريكي "مايك بومبيو"، الثلاثاء، إن قائد "فيلق القدس" الإيراني "قاسم سليماني" لم يكن في بغداد بزيارة دبلوماسية أو مهمة سلام، كما تردد، لحظة استهدافه بغارة أمريكية.

وقال "بومبيو، خلال مؤتمر صحفي: "هل هناك أي قصة تدل على احتمال ولو ضئيل، لقيام مثل هذا الشخص، هذا الدبلوماسي من الدرجة الرفيعة قاسم سليماني، بزيارة بغداد من أجل مهمة سلام؟".

وأضاف: "نحن نعرف أن هذا ليس صحيحا. نشاط الجنرال، قاسم سليماني تسبب بمقتل الآلاف في سوريا وأضرار كبيرة في العراق ولبنان".

كما اتهم "بومبيو" إيران بتقويض عملية السلام في أفغانستان. وقال إن "إيران رفضت الانضمام إلى التوافق الإقليمي والدولي في أفغانستان، وهي تعمل بنشاط على تقويض عملية السلام هناك من خلال مواصلة جهودها على نطاق عالمي لدعم الجماعات المسلحة".

وقال الوزير الأمريكي إن الاستراتيجية الأمريكية تجاه إيران بشكل عام، والعملية التي استهدفت "سليماني" خصوصا، ساهمتا في الحفاظ على حياة مواطنين أمريكيين.

وأعرب "بومبيو" عن ثقته بأن قرار استهداف "سليماني" تمت دراسته من الناحية القانونية قبل تنفيذه.

وردا على أسئلة الصحفيين بشأن تهديد الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب" بضرب مواقع ثقافية في إيران، قال "بومبيو" إن كل الأهداف المحتملة في إيران لا تزال قيد الدراسة واستهدافها سينسجم مع القانون الدولي في حال تم.

وأشار الوزير الأمريكي إلى أن "المخاطر الحقيقية" على الثقافة الإيرانية لا تأتي من الولايات المتحدة، بل من النظام الإيراني، على حد تعبيره.

وأكد "بومبيو" أنه في حال تبنت إيران "خيارا سيئا آخر"، سيكون هناك رد حازم من قبل "ترامب"، مثلما كان الأسبوع الماضي.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات