الخميس 9 يناير 2020 05:51 ص

كشفت مصادر في الأمن السيبراني الكويتي تفاصيل جديدة حول عملية الاختراق التي تعرضت لها وكالة الأنباء الرسمية للبلاد "كونا"، الأربعاء، والذي شمل بث خبر منسوب لوزير الدفاع "أحمد المنصور" عن نية الولايات المتحدة سحب قواتها من معسكر عريفجان خلال 3 أيام.

 و"عريفجان" هي قاعدة عسكرية أمريكية في الكويت يزيد عدد جنودها على 9 آلاف جندي، كما يوجد بها عدد من الجنود البريطانيين والرومانيين والبولنديين.

وأكدت المصادر أن عملية الاختراق "صحيحة"، لكن الطريقة التي نُفذت بها لا تزال مجهولة حتى الآن؛ نظرا لأنها استهدفت حسابا شخصيا على موقع "تويتر"، وليس منظومة معلوماتية إلكترونية خاصة بجهة حكومية أو رسمية، حسبما نقلت صحيفة "القبس" الكويتية.

 

ورجحت المصادر أن يكون اختراق "كونا" جري عبر استهداف أحد الأجهزة الذكية الخاصة بالأفراد المتحكمين بحساب "تويتر" التابع لكونا من خلال إرسال رابط إلكتروني تم فتحه، وبالتالي تمت عملية نسخ الرقم السري، ثم تمكن المخترق من فتح الحساب أو متابعته من خلال جهاز آخر دون أن يشعر المستخدم بذلك.

وأشارت المصادر إلى أن عملية بث الخبر المنسوب لوزير الدفاع الكويتي لم تكن وليدة اللحظة، بل استغرقت وقتا طويلا من التدريب والتتبع، لافتة إلى أن العملية اعتمدت على محاكاة مستخدم الحساب والكتابة وفق طريقته وأسلوبه في البث، إضافة إلى الطريقة المعتمدة لدى الوكالة، وبالتالي كانت أقرب إلى الواقع.

أما السيناريو الآخر، وفقا للمصادر، فهو أن يكون الأمر مرتبطا بتعمد بث الأخبار عن طريق أحد المستخدمين المخولين نظرا لأن أحدهم وقع قبل أيام في بث أحد التقارير الخاصة بمقتل قائد فيلق القدس "قاسم سليماني" الذي قتل في غارة أمريكية في بغداد، وما لبث أن تم شطب المستخدم من موقع "كونا" نظرا لتسببه في احراج وتنديد واسع لها. 

وذكرت المصادر أن عملية الاختراق سلطت الضوء على مشكلة لا تزال قائمة في غالبية الجهات الحكومية بالكويت؛ حيث يتم توزيع رمز المستخدم للجهة عبر شبكات التواصل الاجتماعي على موظفين ومديرين وأحيانا شركات خاصة لإدارة الحساب مما يسهل عملية الاختراق نظرا لأن القائم عليها يستخدم الحساب عبر جهازه الشخصي.

وحسب المصادر، قامت وزارة الداخلية ومن خلال فرقها المختصة بزيارة مقر (كونا)، الأربعاء، وفتح تحقيق بالحادثة.

ولفتت إلى أن هناك عدة أجهزة "خاصة" يسمح لها ببث الأخبار عبر شبكات التواصل الاجتماعي الخاصة بالوكالة وربما تتجاوز 3 أشخاص، وأحدهم "مقيم".

المصدر | الخليج الجديد + متابعات