الجمعة 10 يناير 2020 12:22 م

قال النائب الكويتي السابق الأكاديمي "عبدالله النفيسي" إنه تلقى تهديدات بإحالته هو ومقدم برنامج "الصندوق الأسود"، الإعلامي "عمار تقي" إلى النيابة، وذلك بسبب تصريحاته خلال البرنامج.

وأوضح "النفيسي"، في حلقة مسجلة من البرنامج أذيعت مؤخرا، أنه تلقى اتصالا في وقت متأخر من الليل (الساعة الحادية عشرة والنصف تقريبا بالتوقيت المحلي) على هاتف المنزل، وأن المتحدث قال له أن يجهز نفسه هو وعمار للإحالة إلى نيابة الإعلام لأن تصريحاته في برنامج الصندوق الأسود ما تصير هكذا".

وأضاف أنه لم يتبين شخصية المتصل، ولم يعرف هويته، ولكنه في اليوم التالي أخبر محاميه بما جرى، حيث نشر الأخير بيانا على صفحته بـ"تويتر" يستنكر ما قال إنها بلطجة تستخدم مؤسسات الدولة لكبح حرية الرأي المكفولة بالدستور.

ورغم استبعاد "النفيسي" أن تكون تلك التهديدات حقيقية، مرجحا أن تكون من شخص كاره للنجاح، قال مقدم البرنامج: "على ما تذاع هذه الحلقات ما يدري شو يصير".

ويبدو أن الحلقة التي أذيعت مؤخرا، جرى تسجيلها قبل صدور قرار محكمة كويتية بإصدار أمر بضبط وإحضار لـ"النفيسي"، لمحاكمته بتهمة "الإساءة إلى دولة الإمارات"، وهو القرار الذي أثار جدلا واسعا عبر وسائل التواصل الاجتماعي حول حرية الرأي في الكويت.

 

وبررت المحكمة هذا القرار بالقول إن "النفيسي تخلف عن حضور الجلسة رغم إعلامه بها"، كما قررت المحكمة تأجيل الجلسة إلى 2 فبراير/شباط المقبل.

من جانبه، نفى "النفيسي" تسلمه أي إشعار لحضور محاكمته بتهمة الإساءة لدولة الإمارات، والتي سجلت بتاريخ 12/9/2019 بدائرة جنايات أمن الدولة.

وأعاد ناشطون تداول التغريدة المشار إليها لـ"النفيسي"، ونشرها في أغسطس/آب 2017، واعتبرت "مسيئة للإمارات"، قال فيها: "محمد دحلان هو الذي يحكم الإمارات، و(إسرائيل) تحكم محمد دحلان. فكّر فيها بعمق".

واستغرب آخرون صدور أمر ضبط النفيسي بعد مرور أكثر من عامين على التغريدة، وهو ما أثار شكوكا لدى العديد من الكويتيين حول السبب الحقيقي وراء استدعاء النفيسي الآن.

ورأى ناشطون أن السبب الحقيقي وراء قرار المحاكمة جاء بعد الضجة الواسعة التي أحدثها ما قاله النفيسي في برنامج "الصندوق الأسود".

و"النفيسي" هو سياسي كويتي بارز، عمل أستاذاً في العلوم السياسية في جامعتي الكويت والإمارات.

وانتخب نائباً بمجلس الأمة عام 1985، وكان مستشاراً سياسياً لرئيس مجلس الأمة بين عامي 1992 و1996.

 

المصدر | الخليج الجديد + متابعات